الخميس، سبتمبر 29، 2005

حوار أجراه معى موقع " صنـاع " منذ شهور

هذا الحوار منشور كاملا فى موقع ( صناع الحياة ) ، يمكنك أن تضغط هنا

تاريخ الحوار 15/4/2005

البلد التى منها ؟ والمحافظه ؟

مصر - محافظة قنـا

اسمك بالكامل ؟

محمد إلهامى محمد

عمرك بالظبط ؟

مواليد 13/11/1983 يعنى .. 21 سنة و 5 شهور و 3 ايام . ( كتب هذا التاريخ يوم 16/4/2005 )

متزوج ام اعزب ؟

أعزب ... يعنى لو لديك عروسة مستعدة تاخدنى بشنطة هدومى فانا موافق

لو متزوج عندك اولاد ؟

عندى أمل وصابر .... ( أمل فى الزواج وصابر على حالى )

ماذا تعمل ؟

طالب بكلية الهندسة الإلكترونية بمنوف - جامعة المنوفية
الفرقة الثالثة قسم هندسة وعلوم الحاسب

وما هى هوياتك ؟

هذا بالفعل أصعب سؤال ، ولقد سألته لنفسى كثيرا جدا ، واستقررت بعد تفكير طويل وعميق على الآتى :

أهوى كل شئ يحمل لمحة فنية أو إحساس عالى ، باختصار : أهوى الجمال .

يعنى أحب الرسم والصور المعالجة ( بالفوتوشوب مثلا ) ، وهذا مادعانى لتعلم الفوتوشوب وأزعم أننى أجيده .

وأتأمل كثيرا فى لوحات الخط ، ويبهرنى ويأخذ عقلى بالذات ( خط الثلث ) بتركيباته الرقيقة الانسيابية اللامتناهية .

إذا سمعت شريطا للأغانى أو أناشيد تستهوينى جدا المؤثرات الصوتية والتوزيع الموسيقى وسيطرة المغنى أو المنشد على طبقات الصوت ومخارج الحروف ، وأتأمل كثيرا فى هذه العناصر واحلل جمالياتها بصبر وعمق .

إذا رأيت برنامجا أو عرض أهتم جدا بالمونتاج وحركة الكاميرا ، وزوايا التصوير والإضاءة والزووم ... إلخ

إذا جلست امام فيلم أو مسلسل ن أهتم جدا بالسيناريو والموسيقى التصويرية وحركات الإخراج .

وهكذا .... أى شئ يعتمد على الفن والإحساس العالى ، أهواه بشدة ويعلق به قلبى وتتمناه نفسى .

هذه هى هواياتى .

فى غير مجال الفنون ، اهوى القراءة جدا ، واميل إلى الجانب الفكرى والسياسى والتاريخى ، ولى حظ قليل من قراءة الأدب ، رغم أنى أحبه جدا ( فهو وجه آخر من وجوه الفن ) ، لكن عوامل كثيرة من ابرزها الوقت تحول دون الاهتمام بكل هذه المجالات .

وما هى الهوايه المفضله التى تود ان تنجز فيها شى ؟

التاريخ ... استهدف أن اكون مؤرخا ، مع محاولات فى القصة القصيرة ، وأستهدف احتراف برامج التصميم بغرض الرزق .. لأن الرزق عن طريق التاريخ يبدو متأخرا حسب استقراء الواقع .


تخيل انك اصبحت اثرى رجل فى العالم ماذا تفعل ؟

دعم الموهوبين ،، لو كنت ثريا فلن أتراجع عن هذا الهدف أبدا ، وكان قد نشر منذ فترة ( ست سنوات تقريبا ) أن الدكتور القرضاوى يسعى لإنشاء رابطة تجمع الموهوبين من انحاء العالم الإسلامى ، ولا أدر ماذا جرى في هذا الموضوع ، لكنى أكتشف فى أصدقائى المقربين كل يوم مواهب جديدة مدفونة ، ويبدو انها ستبقى مدفونة إلى الأبد ، فالظروف من حولهم ، ومدى إيمانهم هم أنفسهم بموهبتهم ، كل هذه عوامل تحول دون بروز هذه المواهب ودعمها .

كما أن كل إنسان بارز فى مجال معين ينسى أنه كان يحتاج إلى الدعم فلايرى إلا نفسه ولايهتم إلا بتلميع نفسه وإثبات قدراته ، فلاتجد أحدا يهتم بالصغار أو الناشئة فى أى مجال .


وتخيل العكس لو انت افقر رجل ؟

اللهم إنى اعوذ بك من الكفر والفقر ،

لا احب تخيل هذه الحالة ، لأنه لاإبداع مع الفقر أبدا ، وكل الحواس تتعطل إذا ارتفع نداء الجوع حتى العقل نفسه ، ولا استطيع تخيل حالة رجل مهما كان قويا إذا كان فقيرا معدما ، فهو إن انتصر على نفسه وتطلعاتها ، فكيف ينتصر على نظرات زوجته الصامته ، وهى أبلغ تأثيرا من لهيب السياط على قلبه ، أو كيف ينتصر على دموع أطفاله أو صراخ رضيعه ، كل هذه أحوال تقتل عمل جميع الحواس ، وتلغى العقل والتفكير تماما .

ومازلت أرى أن موقف الإمام مالك فى قبوله عطايا الملوك لكى يتفرغ العلماء للعلم ويعفون أنفسهم عن سؤال الناس هو الموقف الأصوب .

وقد قال الإمام الشافعى : لاتخاطب من ليس فى بيته دقيق ، فإنه رجل لا عقل له ، فدخلت عليه جاريته وقالت : ياسيدى ، لقد نفد الدقيق من البيت ، فقال لها : لقد اطرت من رأسى ثلاثين مسألة كانت تهم الإسلام والمسلمين .

اللهم عافنا وعاف جميع المسلمين .


من الذى دعاك الى المنتدى ؟ وماذا تقول له ؟

لقد عاصرت هذا المنتدى منذ ولادته ، ولكن أخر اشتراكى فيه ظروف أخرى ليس لى فيها يد ، وإن كان من فضل فهو لأخى الكبير محمد سعد حميدة مؤسس المنتدى وصاحب المبادرة ، وهو فضل كبير لايجحده إلا منكر للخير .

وماذا أقول له ؟؟ ... أقول له : ألف مبروك بمناسبة الزواج ، أحبك فى الله .


هل تريد ان يكون لك دور ملحوظ ويعرفك الناس ؟ ام يكون لك دور ولاكن دون ان يعرفك احد ؟ ولماذا ؟

عن نفسى لا احب الصخب والضجيج ، واعشق الهدوء والسكون والبساطة فى كل شئ .

لكنى أحمل فكرة ، أنه طالما أن فلان قام بالشئ فيجب أن يعرف الناس هذا ليشكروه ، وليس هذا فى نظرى منافيا للإخلاص أبدا ،

لكن هناك من الأدوار مايجب أن يكون خفيا ، كمثال : مساعدة محتاج أو إعانة أحد ، أو حل مشكلة ( خاصة ماكان من المشاكل الزوجية ) ، فهذه الأدوار الخير فيها أن كون خافية ولايعرفها أحد .

ما رأيك فى الحب ؟ وماذا يعنى لك ؟

لايختلف اثنان على الحب ، لكن الاختلاف بينهم على تصورهم الذى يندفع إلى أذهانهم حين يسمعون كلمة الحب .

برأيى الشخصى ، الحب مظلوم من قبل المنحلين والإسلاميين على حد سواء ، فالأولون جعلوه مرادفا للخلاعة والانفلات والرذائل ، والإسلاميون ضيقوا أمورا واسعة حتى استخدم الكثير منهم أساليب خاطئة لعلاج المشكلة ، مثل أن يصرفك إلى ( الحور العين ) فى مقابل أن ينفرك من نساء الدنيا .

فلآجل أن يعالج الشهوة أو الحب يقول لك : إن المرأة فى الدنيا تلد وتحيض وتتبول و ...... إلخ هذه التعبيرات التى تستهدف التنفير من المرأة فى الدنيا ، وكل هذا لايجدى نفعا ، فالمرأة قد زينها الله للرجل على حالها هذا ، وجعلها شهوة وفتنة له ، ثم كونها تلد وتحيض و.... ليس من عيوبها ، فالرجل أيضا يقضى حاجته ويبصق و .... وله - لطبيعته الإنسانية - منفرات .

ولو نظرت فى كتب السلف الصالح ستجد أنهم عشقوا وهاموا فى العشق وأحبوا حتى ملأ المحب عقل المحبوب وقلبه ، ومشى العلماء والصالحون فى تزويج المتحابين .

وعلى عهد النبى كان رجل يحب امرأة حتى تزوجها ثم طلبت الطلاق وحصلت عليه ، فكان يمشى بعد الطلاق وراءها وهو يبكى ويتمنى أن يرجع إليها ( للأسف نسيت اسمهما الآن ) ، فكان النبى يتعجب ويقول : انظروا إلى عشق " فلان " لـ " فلانة " وبغضها له .

وحدثها النبى مرة قائلا : ألا تعودين له ؟ فقالت : أتأمرنى يارسول الله ؟ قال : لا إنما أتشفع فقالت : لا حاجة لى به .

ولم ينهره النبى أو يغضب عليه ، ولم يسبه أحد من الصحابة ويعتبرون هذا ضعف إيمان أو ضعف شخصية ، وهو مالو رأى غالبية الإسلاميون عشر معشاره لرأوا هذا منكرا ورذيلة .

وفى كتاب ( الداء والدواء ) للإمام العملاق العلامة ابن القيم : قصصا كثيرة جدا تبين كيف فهم الصحابة والسلف الصالح مسألة الحب هذه ، وأرجو الرجوع إليه حقا لكى تستقيم افهامنا مع فطرة الله التى فطر عليها الناس .

لقد أطلت كثيرا ، ولو تركت نفسى لأطلت كثيرا جدا ، فهذا الموضوع حساس وحرج خاصة لدى الإسلاميين والملتزمين .

عذرا على الإطالة .


هل انت مرح ؟

أمتلك نفسا مرحة ، لكنى لست مرحا ، ولا اجيد إلقاء النكتة ، واعترف بأن لا أمتلك " الدم الخفيف " ، وقد كنت أتمنى هذا ... لكنها أرزاق ونصيب .

كما أنى سريع الاستجابة للكوميديا والنكتة .


هل تحب ان تتحدث كثيراا ام تحب ان تستمع كثيراا ؟

وقت الاستماع أحب الاستماع بتركيز شديد جدا ، يثير حنق البعض .

ووقت الكلام لا احب أن يقاطعنى أحد أبدا .

المهم فى المسألة هو الموقف نفسه ، لكنى لم ألحظ فى نفسى ميلا للكلام على حساب الاستماع أو العكس ، فالفيصل هو طبيعة الموقف .

عرف كلا من :

1-السعادة :السعادة = الحياة الطيبة وهى شعور بالراحة مصدره النفس أو الداخل ، وليس الخارج وأشار إليها القرآن فى قوله ( فلنحيينه حياة طيبة ) .

2-الحب :الحب = الإيمان ، وهل الإيمان إلا الحب والبغض ؟

3-النجاح : قال القرضاوى :
هو الشعور بالانتصار ........ ولا انتصار بلاجهود

4-الرجل : القوى الذى يهفو للتكامل مع الضعيف " الأنثى "

5- المراة : الضعيف الذى يرغب فى حبه الأقوياء "الرجال "

6-الفشل : المرارة

7- التعاسة : التعاسة = المعيشة الضنك ( فإن له معيشة ضنكا ) .

8-قمة الانسانية : الرفق بكل كائن حى حتى النبات والحيوان ، ممكن تساوى الرحمة .

9- العلاقة مع الخالق : خط الاتصال بالسماء الذى يمد الإنسان بطاقة يستطيع بها مواجهة الحياة دون أن يصيبه هم وغم وقلق واكتئاب ، ومن فقد هذه العلاقة فهو يشعر فى اثناء مواجهته للحياة أنه فى المعركة وحيدا منفردا ليس له إلا قوته وإمكانياته أمام العالم كله بكل تناقضاته وتقلباته ، فطبيعى أن يصيبه الهم والقلق والاكتئاب ... ( لاننسى أن ديل كارنيجى الذى صاغ للدنيا مبادئ الراحة النفسية وفنون الاتصال مع الناس مات منتحرا ) .

10-الزواج : أكمل علاقة بين الرجل والمرأة ولذلك فهى ( الميثاق الغليظ ) .

11-الحياة : دار ممر لا دار مقر ، وهى ميدان السبق .

12 الموت : الحقيقة الوحيدة فى كل هذا الكون التى لايجرؤ على إنكارها أحد

13- النهاية : (إن الأبرار لفى نعيم ، وإن الفجار لفى جحيم ) .


1) نبذة مختصرة عن محمد إلهامى ؟؟

صعب جدا أن يتكلم أى إنسان عن نفسه ، خاصة إذا كان المطلوب نبذة مختصرة ، ولذا فمهما أطلت فسأنسى ذكر بعض الأشياء ، ومهما اختصرت فسأخل بأشياء هامة ،

لكن أستطيع أن اقول : إن إلهامى إنسان بسيط جدا ، صريح لدرجة الإفراط ، حساس ، لايستسيغ الخطأ ، وهو فى ذات الوقت كسول ، لايحسن تنظيم الوقت ، لايحسن إقامة علاقات مع الآخرين ، حنون جدا لدرجة تدخلها فى الإفراط ، شاعرى أهوى الهدوء والبساطة ، إذا أحببت بالغت فى الحب دون محاباة وإذا كرهت بالغت فى الكره دون ظلم ... أشد ما أكرهه السطحية واللامبالاة ، واشد ما أحبه العمق والحكمة والحب .


2) هل هناك فرق بين الهوايه وبين الموهبة ؟؟ واذا كان هناك فرق فقد ذكرت هواياتك من اجابتك على نجم العالم , ولذا نريد ان نعرف مواهبك ؟؟

شعرة دقيقة التى تفصل بين الهواية والموهبة ، فالموهبة أصلا هواية توافرت لها ظروف التنمية والتطوير فانتقلت من دائرة الهواية إلى دائرة الموهبة .

وإذا تكلمنا عن مواهبى فهى ( الإنشاد ، التصميم بالفوتوشوب ، الخطابة ، محاولات متواضعة فى القصة القصيرة ، الخط ، اكتسبت فى الفترة الأخيرة بعض مهارات إدارية ) .

3) ما الشئ الذى طالما تفعله فى وقت فراغك ؟؟

هذا يختلف من حال إلى حال ، لكنى أسعى لئلا يكون لدى وقت فراغ ، إما أن أقضيه فى القراءة أو التصميم أو مشاهدة مايفيد ( برامج - أفلام - مسلسلات ... ) على حسب الحال نفسه ، وإذا كان هناك تقصير فى جوانب مثل صلة الرحم أو صلتى بأصدقاء فأسارع بجبر هذا التقصير فى أول وقت فراغ .

4) ما الموقف الذى تكرهه اكثر من غيره ( الهزيمة - التخلى - الاقتناع ) ..؟؟

التخلى ، وهو عندى اسوأ من الهزيمة لأنه هزيمة نفسية روحية وانكسار معنوى ، أما الاقتناع فهو موقف محمود ، فالمطلوب من المسلم أن يكون وقافا عند الأمر والنهى ، رجاعا إلى الحق ، معترفا بخطأه إن كان أخطأ .

5) ماذا يمثل لك هذا المنتدى ؟؟

أصبح منذ نشأته أول مكان دخولى على الانترنت ، وخواطرى لدى سيرى ونومى ، والشئ المسيطر على تفكيرى لدى قرائتى فى التاريخ لكى أتعلم مالذى يمكن أن نفعله حتى لانقع فى مشكلة ، وقريبا الحلقة الخامسة من سلسلة زوايا التاريخ وهى عن أمر يخص المنتدى .
وفى هذا المنتدى عرفت زمرة من الموهوبين ممن كنت سأندم كثيرا لو لم أكن عرفتهم ، وأعتز جدا بوجودى بينهم .
(( تغير الآن موقفى من المنتدى لظروف عديدة))

6) كم كان مجموعك فى الثاونية العامة ؟؟

لم هذا السؤال المحرج ؟؟؟؟ ، على العموم لقد كان 96% ، فى شعبة ( العلمى رياضة ) ، وكان هذا المجموع بفضل الله يؤهلنى لدخول أى كلية هندسة فى مصر .

7) تكلم عن تجاربك العاطفية (( ان وجدت )) .؟؟

هذا حديث يطول ، خلاصته المختصرة جدا أننى لم أقع فى الحب إلى الآن ، وهذا فضل من الله ولاشك ، فالحب فى زمننا هذا مظلوم كما ذكرت فى الإجابة على الأخ نجم العالم ، غير أنه حدث وقت أن كان عمرى 14 عاما ، وكنت فى الصف الأول الثانوى أن وقعت عينى على فتاة وكانت تكبرنى بعام ، ومازالت هذه الفتاة هى أجمل من رايت فى حياتى كلها ، ومازلت أتذكر صورتها ، المهم .. حينها ظللت ثلاثة ايام شاردا عن الدنيا تماما وتكاد صورتها لاتنمحى من ذهنى لا فى الفصل ولا فى الدرس ولا فى الشارع ولا على الأكل ، ولاحظ كل من يعرفنى هذا التغير الذى طرأ على ، لكن ذلك لم يستمر كثيرا ، إذ جاءت فترة الصيف ولم أرها ثلاثة شهور ، فخفتت صورتها عندى حتى نسيتها ،

المفاجأة أننى عندما رأيتها بعد ذلك اكتشفت أنها متبرجة وتلبس الضيق والشفاف ، وهى أمور كانت ومازالت تثير امتعاضى واشمئزازى ، وذهلت لأننى لم ار هذا فيها قبل ثلاثة شهور فحقا :

وعين الحسن عن كل عيب كليلة ........ كما أن عين السخط تبدى المساويا .

والحمد لله لم يتكرر أمر كهذا معى أبدا ، هذا إن سمينا ماحكيته تجربة عاطفية ، فلقد كانت من طرف واحد ودون أى معرفة من الطرف الآخر .

8) ما هو لونك المضل .. ولون زهرتك المفضله ؟؟

كان لونى المفضل هو الأزرق قبل عامين ، والآن صار البنى ( الدرجات الفاتحة ) .

لون زهرتى المفضل : لا أدرى ، ففى كل زهرة تركيبة ألوان معجزة حقا ، معجزة بكل معانى الكلمة ، تشدنى لأتأمل فيها مهما كان حجم مشاغلى حينها .


تاسعا واخيراً وهو سؤال على نهجك ..
- ماذا تقول فى هؤلاء الاعضاء :
صابرة
: الإحساس العالى
بحر الحياه : عمق فى التحليل واحتراف فى الوصف
vip: لون جديد تماما من الأدب أهم ميزاته الرقة والسلاسة والبساطة
زهرة حماس : نشاط لايهدأ
علياء : رائدة الركن الفنى ، وكلنا سنصير تحتها يوما من الأيام
فهد : عمق التفكير مع خفة الدم
حميدة : قلم موهوب وتأمل متميز
عابد : أحد أساتذتى

واخيراً .. محمود القط .. : نشاط تغلفه لمسات فنية تبدو فى تنسيق المواضيع .

- متى تشعر بالخوف...ومتى تحس بالضعف؟


أشعر بالخوف لدى قدومى على عمل أو موقف أجهله ، أو سمعت عنه مايخيف .

وأشعر بالضعف فى لحظات انتصار النفس ، وسوسة الشيطان .. أى فى لحظات المعصية .

- كيف تنظر الى القضايا التالية:
1- نحن والغرب :


الغرب يميلون إلى عداوتنا ، ولايمنع هذا أن فيهم طائفة من العقلاء وأصحاب المبادئ الذين يجب علينا كعرب ومسلمين أن نوطد علاقاتنا معهم ، وندعمهم ، ونثنى على مواقفهم ، ولا ارتاح للنظرتين المتقابلتين : النظرة التى ترى الغرب كله كفرا لاخير فيه ، ولا النظرة التى تلقى اللوم علينا كعرب ومسلمين فى عدم القدرة على إقامة علاقات طيبة مع الغرب أو جلد الذات بالاتهام بأننا لم نحسن دعوة الغرب ، فشعوب الغرب عنصرية ، ومازالت العنصرية تحكم تصرفاتهم نحو المسلمين ، وموروثات الأحقاد التى تتناقلها أجيالهم تغذى هذه العنصرية ، حتى المسلمون فى بريطانيا وهى تعد من أقل الدول عنصرية لايعاملون من قبل الإنجليز كمواطنين طبيعيين ، فمابالنا بدول مثل فرنسا وألمانيا وهولندا .. وهى من أشد الشعوب عنصرية .

صحيح يوجد منا تقصير فى دعوة الغربيين للإسلام وشرحه لهم ، إلا أن هذا ليس السبب فى هذه الأمواج اللامتناهية من الغل والحقد الذى يحمله لنا الغربيون .

2- الحرية المطلقة

ليس هناك شئ يسمى الحرية المطلقة ، لأن تصرفات أى شخص لها تأثيرات على غيره من الناس ، فلابد لكل حرية من قيود تجعلها متعة ونعمة ، بدل أن تتحول إلى غابة وفوضى .

3-العمل السياسي الاسلامي

السياسة جزء من الإسلام ، ولابد أن يهتم الإسلاميون بالسياسة قدر اهتمامهم بالاقتصاد والثقافة والدعوة ، بل إن المنكر الأكبر هو ترك شريعة الله والاحتكام إلى غيرها ، والإسلاميون بفضل الله يتطورون بشكل مطرد فى مجال السياسة ويكسبون كل يوم أرضا وميدانا جديدة ، وينفتحون على الجماهير ويكسبون قلوبهم ويفوزون بأى انتخابات حرة ، ويفوزون بالمركز الأول أو الثانى فى أى انتخابات شبه حرة .

ومن الغريب ألا يدرك كثير من المسلمين هذه الحقائق التى اعترف بها كلينتون نفسه عام 1992 حين صرح بأنه لايمكن إيقاف المد الإسلامى ، ولكنهم يعملون على إبطائه .

لكنه كشأن اى تجربة بشرية له بعض الأخطاء والزلات ، وهى أمر طبيعى ولاتمس من صورة الإسلام ولاتشكك فى نوايا وأهداف الإسلاميين .


-كم هي المسافة بين القول والفعل في حياتك؟

هناك فرق بين القول ( وهو مايخرج من اللسان ويعرفه شخص أو أكثر ) وبين النية أو الخاطرة أو الأمنية ، فإن كان السؤال عن القول والالتزامات فهى بفضل الله مسافة قصيرة للغاية ، أما إن كان السؤال عن الخاطر والأمنية والنية ، فهى مسافة ليست بالقصيرة للأسف .

-هل تتصور نفسك في يوم ما قادم:
- منظر في حزب سياسي
: وارد

- معتقل سياسي : وارد جدا ، ونسأل الله العافية ، فالأوضاع الآن تحتمل أن يجد أى شخص نفسه مطلوبا ومعتقلا .

-فنان عربي : أتمنى ، ولكنى أرى الاحتمال بعيدا .

-اعلامي متميز : رغم اهتمامى وحبى لهذا المجال ، إلا أنى لم أتخيل نفسى فى هذا المكان .

-مفكر وطني : هذا ما أسعى إليه ، وأسأل الله التوفيق .

-ناشط نقابي : لا ، لا أحب أن أكون فى أعمال إدارية وتنظيمية .

-ليبرالي اسلامي : هذا الوصف يطلق على قطاعات واسعة ، لذا لم أفهم المقصود .


أي شخصية من هؤلاء تفضل أن تكون:
القرضاوي- فهمي هويدي - يوسف ندا- رفيق الحريري - طيب أردوغان -سليم العوا

لا أحب ولا أتمنى أن أكون بالغ الثراء كالمهندس يوسف ندا ، وأحسب أن الثراء الكبير يفسدنى ولا يصلحنى .

ولا أحب كذلك أن أكون سياسيا كأردوغان لأنى لا أهوى العمل السياسى والتنظيمى والإداريات .

وبالتالى فلا أحب أبدا أن أكون كرفيق الحريرى .

ولولا أن القرضاوى قمة لاتطاق لكنت تمنيت مكانه ، ولكنى بالفعل مع كل قراءة لأى كتاب من كتب القرضاوى يتعمق لدى الإحساس بأنى مهما فعلت فلن أبلغ هذا المستوى ، ولن يفهم كلماتى هذه إلا من له اهتمام بالفقه والفكر وله إلمام بكتابات القرضاوى ، فالرجل غزير العلم بشكل يثير الدهشة ، ويثير لدى العجز .

أحب أن أكون مكان فهمى هويدى ، وماجعله أقرب لنفسى من الدكتور سليم العوا أن فهمى هويدى له أسلوب أمتع وأبلغ ، بينما يميل اسلوب الدكتور العوا للقانونيات والضبط الفائق للكلام والألفاظ .

أتمنى حقا أن أكون مثل المؤرخ والمفكر العظيم / طارق البشرى .


محمد إلهامي كيف يرى محمد إلهامي؟؟

يراه بكل مزاياه وبكل عيوبه ، شخصية عادية بسيطة ، تحتاج إلى التخلص من عيوبها حتى تتحسن وتتطور إلى الأفضل .

وكيف يرى الناس محمد إلهامي؟

أحسب أن الناس يرون الجانب الجميل من شخصية محمد إلهامى ، وأستطيع أن ازعم أنى شخصية محبوبة ممن حولى من الأهل أو الأصدقاء ، وأكاد أحتفظ بأسرار كثيرة لكل منهم يستحيل أن يحدثوا بها إلا من يثقوا فيه ، إلا أن ضعف قدرتى على تكوين علاقات مع الناس بسرعة ، وحبى للهدوء ، وهواياتى التى يغلب عليها الفردية توحى للناظر من بعيد أنى شخصية متكبرة أو مغرورة ، لكن عندما نقترب من بعض تتغير هذه الصورة بفضل الله .

أزعم أنى شديد الإخلاص فى علاقاتى ، شديد الثقة بالمقربين منى ، أتودد لكل شخصية أحببتها ، ولا أطيق العيش أو العشرة مع شخصية لا ارتاح لها .

اقصد هل أنت اجتماعي؟ ولأي حد؟

إلى حد ما ، يمكن أن أعطى نسبة 40% لصفة الاجتماعى .

ذكرت الفارق بين الهواية والموهبة
فهل تؤمن بموهبتك؟


أزعم أنى أمتلك قدرا لا بأس به من الثقة بالنفس ، ولذلك فالمجالات التى ذكرت أنى موهوب فيها هى مجالات أثق بأنى موهوب فيها ، وهناك من المجالات مايراه غيرى موهبة فىّ ولم أؤمن بها بعد فلذا لا اذكرها ، مثل ( التمثيل ) ، فأنا غير مقتنع بأنى موهوب فى هذا المجال ، ولم أكن منذ شهور مقتنعا أبدا بأن لى أى موهبة فى مجال القصة القصيرة حتى رأيت ردود أفعال شرائح مختلفة تثنى على القصص ، فبدأت أفكر من جديد ، ولم أصل إلى الاقتناع الكامل بعد .


هل ترى أن موهبتك تشبع طموحك؟أم تقل أم تزيد؟

فى هذه اللحظة لا استطيع الإجابة عن هذا السؤال ، فمازالت المواهب لم تخرج إلى النور تقريبا ، ودائما الطموحات تفوق مرحلة الخروج إلى النور بكثير ، لعل الأيام تجيب عن هذا السؤال .


ماذا تفعل لو كنت مكااان.......

أبو مازن : (( منشد إسلامى كلاسيكى معروف ))

أفكر فى تقديم الفن النظيف الشامل باسلوب يجذب الناس ، وأتخلى فورا عن الأسلوب الوعظى الجهادى الذى لايفهمه إلا الإسلاميون ، مما يزيد فى عزلة الناس عن الفن الإسلامى وعزلة الإسلاميين عن أذواق وأفهام الناس .

أنس الفقي ( وزير الاعلام والثقافة)

أستقيل لأدع الأمر لأهله ،
وإن لم يكن هذا ممكنا فأستعين بالخبراء فى تطوير الإعلام ، وأعتمد مبدأ الكفاءة لا الولاء .


خالد مشعل -الاستاذ مهدي عاكف

صعب أن يتكلم من هو فى حجمى عن عمالقة كمرشد الإخوان وزعيم حماس ، هؤلاء أناس يحملون هم الإسلام وهم المقدسات ، ورؤوسهم مثقلة بالتفكير والتخطيط ، فلا أملك إلا أن أنحنى إكبارا لهم .

رئيس جامعتك

إما النزاهة ، وإما الاستقالة .. وإلا فسأفقد احترامى لنفسى واحترام العقلاء لى .

رئيس اتحاد طلبة الجامعة

لا أفعل شيئا ، لأنه ليس بيدى شئ أصلا ، فهو منصب ورقى رمزى

عم رجب البقال

أكثر ما يعيب المواطن البسيط أنه جاهل ، قصير النظر . ومثل هذا مهما كان مخلصا فهو يسير فى الاتجاه الخطأ ، قد يبنى المساجد ، قد يكثر من الإنفاق والمساعدة والتكافل ، قد يكون ملتزما فى نفسه وحريصا على الالتزام فى بيته واسرته ، إلا أن جهله بالواقع السياسى والتأثير الإعلامى ، والتأثير التعليمى ، يجعل كل الأمور تفلت من بين يديه ، وسيؤتى أولاده من ثغور لم يكن يحسبها مدمرة كالتلفاز مثلا .

-متى تتخذ قرارك بالزواج؟؟؟......هذا في ظل الظروف المعروفة للحياة بمصر..وفي ظل تنامي مواهبك بعيدا عن الهندسة!!.....والى أي حد يشكل هذا القرار أهمية بالنسبة لك؟

وقت اتخاذ قرارى بالزواج مازال بعيدا بالنسبة لى ، ولايرتبط هذا الموقف بمواهبى داخل أو خارج نطاق الهندسة ، فحتى لو كنت متميزا فى الهندسة واعطى لها كل طاقتى ، فسيظل أمر الزواج بعيدا ، فمازال هناك التخرج ، ثم الخدمة العسكرية ، ثم الرحلة الشاقة الطويلة لامتلاك الباءة ، والتى قد تأتى فى أيام وقد لا تكفيها السنين ، والعلم عند الله تعالى .

ثم إن أمر وجود مواهب متنامية بعيدا عن الهندسة أمر لايعطل أن أعمل بمجال الهندسة ، فهذا المجال بمصر لايحتاج متميزا مبتكرا بقدر ما يحتاج سرعة التعلم والإجادة ، لأن الدراسة النظرية شئ يختلف تماما عن الوضع العملى بالسوق ، ومن اصدقائى من لم يكن يعرف كيف يشغل جهاز الكمبيوتر وهو فى السنة النهائية ، ثم استقر فى عمل وبشكل طبيعى جدا ، وأعرف أمثلة نادرة فى الذكاء والتميز تعثرت كثيرا فى الحصول على عمل .

مدى أهمية قرار الزواج فى حياتى : لعل قرار الزواج بالذات مهم لأى إنسان ، لكن هناك ظروف كثيرة تحكم أمر التوقيت ، وللقدر فيها اليد الطولى ، وكما قدمت فبحكم أنى إنسان أميل إلى العاطفة ، فإن أمر ارتباطى بزوجة موجود بداخلى بالفعل منذ سنين ، بل وحتى حبى وشوقى للأطفال شعور يتنامى معى فى كل يوم ومع رؤية كل طفل ... مشاعر جميلة للغاية ومؤثرة للغاية ، وفياضة للغاية ، ولكن .... ماباليد حيلة .

لو أن لديك حلا ، أو لدى أى أخ من الأعضاء ، فوعدى له بهدية تعجبه إن شاء الله .

ولاتنسوا العرض الذى قدمته للأخ نجم العالم : (( لو عندك عروسة تاخدنى بشنطة هدومى فأنا موافق ))


-هل أنت ديمقراطي حقيقي في حياتك!!!

هذا السؤال لا يُسأل لى أنا ، وإنما يسأل لمن تعامل معى فى أمور إدارية ، لا أدرى لعل فريق موقع صناع ( حميدة ، محمود القط ، الغرباء ، المهم ، سراج ) هم الذين يستطيعون الحكم فى هذا .

لكنها فرصة لأفرق بين أمرين :
فى عالم المادة يجب أن تمارس الديمقراطية ( دعنى اقول الشورى ) بشكل كامل طالما أن المجموعة تمتلك نفس القدر من المعلومات ، لكن إذا كان المدير يمتلك قدرا أكبر من المعلومات ، لايستطيع الإفصاح عنها لغيره ، فهنا يمتلك المدير قدرا أكبر من الصلاحيات والتكليف والتنفيذ بناء على مايعرفه من معلومات غير معروفة لباقى الأعضاء .

المثال البسيط الذى يمكن أن نذكره هنا هو الوالد فى البيت ( مع الأبناء ومع الزوجة ) ، امتلاكه لكم أكبر من المعلومات والخبرات تؤهله لاتخاذ قرارات مصيرية دون الرجوع لأبنائه الصغار ، ولايعتبر هذا إخلالا بقيمة الشورى أو الديمقراطية .

لكن فى حالة مجموعات العمل ( مجلس إدارة شركة مثلا ) لايجوز احتكار المدير لمعلومات غير متاح الاطلاع عليها لأعضاء مجلس الإدارة ، وبالتالى فهو لايمتلك إلا صلاحيات التصرف فى الأمور الطارئة التى يضر تأخير البت فيها .

- لكن فى عالم الذوق ( أو عالم الفن والإحساس ) ، فهناك رؤية فنية لصاحب العمل ، ومهما كان اعتراض من حوله على عمله ، فهو الوحيد الذى يمتلك حرية التصرف فيها تبعا لرؤيته الفنية ، لأن عالم الذوق عالم شديد الاختلاف ويتفرق فيه الناس ، ومستحيل أن ينجح عمل فنى اشترك فى تصوره أكثر من وجهة نظر مختلفة ، مهما كان تواضع مستوى العمل الفنى الذى يخرج من رؤية واحدة فهو أفضل كثيرا من مستوى عمل فنى حاول أن يرضى ثلاثة اذواق مختلفة ، فسيخرج ولم ينل رضا أى منهم .

لو كانت إجابتى غامضة لم أستطع التعبير عنها بوضوح ، فيمكننى أن أعيدها فيما بعد .


- متى يبكى المهندس محمد؟؟

لدى التأثر بمواقف إنسانية ، حقيقية أو تمثيلية

وحين ارى الدموع ( دموع أم ، دموع أب ، دموع طفلة ، وخصوصا دموع طفلة ، أو بكاء صغير ... أو لحظات أخوة صادقة ، وتسامح عميق أو ..... ) .

أو حتى إذا أحسست بمشاعر لدى أى شخص حتى لو لم تظهر عليه ، مثلا .. كدت ابكى عندما قرأت قصة ( رائحة رجل ) للأديب الكبير بحر الحياة ، فهى معاناة إنسانية عميقة وصادقة وكذلك قصة ( أرملة ) له أيضا .

وبكيت كثيرا حينما حكت لى أمى عن إحدى قصص برنامج جورج قرداحى لا أدرى لعل اسمه ( افتح قلبك ) أو شئ من هذا القبيل ، وكانت عن أخ تسامحت معه أخته بعد خلاف .

ولاشك أن تأثرى زاد فى الفترة الأخيرة ولا أدرى أهو لكثرة ما اشاهده من مؤثرات ( فلسطين - العراق - افغانستان ... حال الفقراء فى مصر ... ) أم لأننى فى غربة تطول عن أهلى ؟ لا أدرى .



-ماهو الطعام الذي تفضله؟

لست أكولا ، ولا أهتم كثيرا بنوعيات وكميات الأكل ، لكن أفضل أكلة بالنسبة لى هى ( المكرونة البشاميل ) من يد الوالدة خصوصا ،

-هل أنت ناجح في توريث مواهبك؟؟....وفي صنع فرق عمل تتبنى أفكارك ورؤاك؟

سؤال صعب فى الصميم

لا أظن أن هناك مايسمى " توريث المواهب " قد يكون " توريث الأفكار " ، المهم والذى أزعم أنى أفعله أن احاول اكتشاف مواهب من حولى ودفعهم باتجاه استثمارها .. أفشل فى هذا حينا وأنجح فيه حينا بحسب قدرتى على الإقناع وقدرة الطرف الآخر على التفهم والاقتناع .

أما توريث الأفكار : فأى إنسان له القدرة على شرح افكاره جيدا والتدليل عليها ، فله القدرة على توريثها ... ولا أدرى هل أنا منهم أم مازال أمامى طريق ؟


-الى أي حد تتصور نجاح جماعة الاخوان المسلمين في العمل الدعوي بالجامعات المصرية؟

بالنسبة لكلية الهندسة الإلكترونية - وهى المجال الأوضح بالنسبة لى - فالواقع يقول إن جماعة الإخوان تكسب كل لحظة ( وليس كل يوم ) أرضا جديدة ونفوسا جديدة ، وهو تقريبا نفس الواقع بكل الجامعات مع اختلاف بالطبع فى نسبة التقدم .

وهذا لايعود بشكل أساسى إلى حرفيتهم العالية ، بل إلى أن الظروف كلها تخدمهم أيضا ، فالوضع الدولى الدامى ، والوضع الداخلى الصعب ، كل هذا يثرى أساليبهم فى الوصول إلى الناس ، ويجمع حولهم الطلاب ، وهم شريحة مهما حل بها من فساد فهى شريحة متعلمة تستطيع التمييز بين الصواب والخطأ .

ثم إن الإخوان يحملون دعوة الإسلام ، وهى دعوة منتصرة بوعد الله لابوعد أى قوة أخرى ، ومهما كانت أخطاؤهم فى بعض الاجتهادات ، فصلب دعوتهم وحركتهم مرتبط بالدعوة إلى الإسلام .


- اذا كنت تنوي تقديم ثلاث هدايا..الى من تبعث بها؟

1- أمى وابى
2- أختى الصغرى
3 - زوجة المستقبل

صعب جدا أن أحصر أصحاب الفضل على فى ثلاثة فقط ، لذا جاءت الإجابة خاصة جدا .

- واذا اتيح لك فرصة التعرف ومجالسة ثلاث شخصيات عالمية...من تختار؟

1) العلامة يوسف القرضاوى
2) المذيع أحمد منصور
3) المحقق المذهل الدكتور محمد عمارة

وكم كنت أتمنى أن أتعرف وأجلس مع الأستاذ محمد جلال كشك رحمه الله ، أسأل الله أن يرحمه رحمة واسعة ، وهذا الرجل عملاق عظيم مظلوم ، ومغمط حقه لأنه لم يرتبط بأى جماعة أو قوة سياسية بل كان لايتهيب أن يهاجم أى أحد مما جعل له فى كل تيار أعداء ، لكنى لا اشك ابدا فى أن التاريخ سيعطيه حقه من التكريم ، ولو بعد حين .


1) ما الشئ الذى بناءاً عليه قررت دخول الهندسه مع ان مجموعك يؤهلك الى كلية غيرها مما تصب بقوة فى ما تريده ؟؟

أميل فى طريقة تفكيرى إلى الفهم والتحليل ، ولا أطيق أبدا الحفظ والاستظهار ، وكان سبب دخولى القسم العلمى بالثانوية العامة هو بالأساس الهروب من الحفظ الموجود بالمواد الأدبية ، فبناء على هذا كنت أكثر ميلا إلى الهندسة ، لأن الطب والصيدلة أصلا تعتمدان على الحفظ أكثر من الفهم ،

لم أفكر فى دخول الآداب قسم تاريخ مثلا ، لسببين : انى لم أكن تعرفت على ميولى بعد ، وأظننى حتى لوكنت تعرفت عليها فى هذا السن المبكر ماكنت استطعت الوقوف أمام الرفض المجتمعى لقرار كهذا يتخلى عن الهندسة ليدخل الآداب

وحينما دخلت الهندسة أخذت اكبر صدمة فى حياتى حتى الآن ، فالواقع يقول حتى إن كانت كلية الهندسة الإلكترونية هى أفضل كلية فى مصر - والعالم العربى تقريبا - فى هذا المجال إلا أن الجانب العملى مظلوم ومهضوم ، وأنت مضطر لكى تحفظ وتحفظ حتى تنجح ، وكان هذا سبب رسوبى فى إحدى السنوات .


2) ما رايك فى الشخص الاجتماعى بنسبة 100% , وماذا تفضل البعد ام الاختلاط بالناس ؟؟

الشخص الاجتماعى 100% لايملك أحد إلا الإعجاب بشخصيته ، بشرط ألا تأكل هذه الاجتماعية نصيب اهتمامه بنفسه ورعايته لبيته وتربيته لأولاده ، وإلا كانت الاجتماعية فى هذه الحالة مشكلة وليست ميزة .

لكننى - على المستوى الشخصى - أفضل الهدوء والابتعاد أكثر من الاختلاط بالناس ، يعنى بنسبة 65% مثلا .

3) كم قصة كتبت الى الان ؟؟

10 قصص تقريبا .

4) كيف همست فى اذنك افضل قصه كتبتها فى تقييمك انت ؟؟

أفضل قصة بالنسبة لى من الناحية الفنية هى الأخيرة ( قصة القرار )

5) ما السؤال الذى تتمنى ان لا يساله احد ؟؟

ليس فى ذهنى سؤال بعينه أتحرج من الإجابة عليه ، بالتأكيد هناك أسئلة أتحرج من الإجابة عليها ، لكن ليس فى ذهنى الآن أمثلة لهذه النوعية .

6) وما السؤال الذى لم يعجبك فى جميع الاسئله الموجهه اليك ؟؟

عفوا ... أعتذر عن إجابة هذا السؤال .

7) من العضو او الشخص الذى تحب ان توجه له نصيحه معينه .. واذا لم تدرج اسم العضو فادرج النصيحه .. ؟؟

لكل صناع الحياة ، إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، وكل واحد أدرى بعيوبه ومكامن النقص فيه .

ما هى سياستك فى التعامل مع الاخرين ؟؟

أحاول دائما أن أتفهم وجهة نظر الآخرين ، ولا أحكم بالظاهر ، لكن بالتأكيد تكون هناك محددات وتصنيفات فى ذهن أى شخص يقيس بها الآخرين ، وقد يكون هذا القياس خادعا بدون " العشرة " ، فقد يحدث هذا الخطأ عندى إذا وقعت عيناى على موضوع أو اثنين أو اكثر ، فمن الممكن أن تتكون لدى صورة خاطئة عن هذا الشخص واسلوب تفكيره ، ولكنها تتعدل مع استمرار التعرف على أفكاره ومواقفه .

لكن الناس بالفعل الأصل فيهم الخير ، ومازال الشر فى مجتمعاتنا هو الصفة الطارئة ونادر من الناس من تجد الشر عميقا فى طبعه أصيلا فى نفسه ، لا أجد وصفا أروع من وصف الشهيد سيد قطب حين قال فيما معناه : إن الشر ليس عميقا فى النفس البشرية ولكنه موجود فى هذه القشرة الخارجية التى يواجه بها الناس الدنيا ومتاعبها ومظالمها ، فإذا وجدوا من يحنو عليهم وعلى حماقاتهم ، فإن هذه القشرة الخارجية تذوب أمامه ، لقد جربت ذلك بنفسى " .

ما هى نقاط ضعفك .... وبالتالى نقاط قوتك ؟؟؟؟

أبرز نقاط ضعفى أنى سريع التأثر سريع الغضب لا أتحكم فى مشاعرى بشكل كامل .

ربما أبرز نقاط قوتى : استقلالى فى التفكير ، الصدق فى العلاقات مع الناس .

ما هى مواصفات الشخصية الجدابه فى رايك ؟؟

هذا يختلف باختلاف العيون ، وكما قال الشعراء العرب الغزليون لمن لاموهم لوقوعهم فى حب فلانة أو فلان " خدوا عينى شوفوا بيها " .

لكل شخصية توجد شخصيات جذابة ، وتقريبا ظهرت مواصفات الشخصة الجذابة بالنسبة لى حين أجبت عن سؤال الأخ الحكيم بأنى أتمنى أن أتعرف وأجلس مع ( القرضاوى ، محمد عمارة ، أحمد منصور ) .

بالتأكيد لو كان الذى أجاب غيرى لأخبرك بشخصيات أخرى هى جذابة فى نظره .

لكن المشكلة هى أن هناك صفات سيئة كالنفعية والمادية والانتهازية والخداع وغيرها كثيرا ، قد تكون فى عيون البعض صفات جذابة باعتبارها الصفات المناسبة للعيش فى هذا العالم الصعب ، وغالبا تكون هذه النظرة لضعاف الهمم ومجروحى الفطرة .

كذلك مايراه بعض الشباب الآن فى من يتبوأون مقاعد القدوات كالمغنيين والممثلين ، فتجدهم ينجذبون لشكل الملابس وأسلوب تصفيف الشعر , و .... مما يرسخ التفاهة والسطحية فى شخصية الشاب .

ماهو اصعب موقف واجهته؟؟

حين رسبت فى السنة الثانية ( أولى بالنسبة للهندسة ) بالكلية ، وهو شعور مرير للغاية مازال يرسب فى حلقى ولا أحب أن أحكيه أو أصفه .

وكدلك اطرف موقف ؟؟

المواقف الطريفة كثيرة جدا جدا ، وصعب جدا أن أتذكر أطرفها ، لكن من أطرف المواقف ماحدث أنى كنت راجعا من امتحان أعمال السنة منذ ثلاثة اسابيع ، ودخلت إلى مطعم لأشترى طعاما ، فاستوقفنى على باب المطعم طالب معنا بالكلية لا اعرف إلا شكله ، لكن ليست لى به علاقة ، وسألنى عن الامتحان وكيف كان ، واكتشفت " بفراستى " أنه لم يمتحن لأى ظرف من الظروف كتأخر القطار مثلا ، فسألته فى ود بالغ : " هو انت ما امتحنتش ولا إيه ؟ " ، فنظر إلى فى صمت يتسرب منه الاستغراب ، فأيقنت أنى قلت شيئا غير طبيعى ، وسألنى " أنا مامتحنتش ‍‍‍‍‍؟‍‍ " فقلت فى تراجع : " أنا بسأل بس ، فقال أنا فعلا مامتحنتش لأنى أنا المعيد الذى يدرس هذه المادة

واستمر حوار ظؤيف بيننا لا داعى لذكره ، المهم أن قصة سبب حضورى للسكاشن طويلة ربما أحكيها عبر قصة قصيرة فيما بعد .

هل تحب الشكوى (( الفضفضه )) وهل تريحك ؟؟؟

أنا مؤمن بأنه لابد أن يكون لكل إنسان سر لا يعرفه أحد مطلقا ، خاصة لو كان معصية لايستطيع التغلب عليها ، وقد قال سيدنا عمر : " ما أفشيت سرى لأحد وعلمت أنه أفشاه فغضبت لأن صدرى كان به أضيق " .

ثم تأتى بعد ذلك دائرة اخرى من الممكن أن أفضفض فيها ، ويرتبط هذا بشخصية الذى أفضى له بما همنى ، فليس كل الناس - مهما كانت درجة تقواهم - أقدر على التفهم والتفكير المثمر نحو الحل .

وكم أحببت من أناس كانوا على درجة عالية من الالتزام والتقوى لكنهم لايصلحون للإفضاء .

لكنى أركز على أهمية وجود دائرة لايعرف عنها أحد شيئا ، وهذا ما أفهمه من حديث رسول الله ( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن سكون بغيضك يوما ما ) .

وكم ندمت على أشياء عرفها من اكتشفت بعدئذ أنه لايستحق .

___

كلمة قبل بداية الإجابة على هذا الاستجواب الذى لا أظن أحدا قبلى تم عصره بهذا الأسلوب الذى اخرج فيه كل عضو كل مهاراته فى الإحراج والضغط

هو تأكيد فقط على أن شخصية إلهامى أبسط كثيرا مما قد يبدو من الإجابات ، قد تكون كثرة القراءة للمقالات والتحليلات السياسية والتاريخية تؤثر على القاموس اللغوى للشخص فتشحنه بالألفاظ الكبيرة والتراكيب الضخمة ، وتساهم فى خمول التبسيط والوضوح .

وهذه نقطة ضعف كبيرة عندى أعترف بها ، أننى لا أستطيع عرض الفكرة ببساطة تناسب كل المفاهيم ، واجد عجزا محيرا عن التفاهم مع من ليس لهم حظ من التعليم أو الثقافة ، فلا أستطيع أن اشرح لهم فكرة بأسلوب يفهمونه ويستوعبونه دون صعوبات .

والتبسيط دون الإخلال بالمضمون سر عظيم فى نجاح أى مفكر أو أى داعية على الإطلاق ، وهو برأيى السر الأكبر فى نجاح الداعية العظيم عمرو خالد وأمثاله من الدعاة الجدد ( وعمرو خالد نفسه صرح بهذا ) .

دعونا نتفق أولا على هذا .. وأن تفسر كل الإجابات فى هذا النطاق حتى لاتتضخم صورة حقيقتها أقل من ذلك بكثير .

____

** ما رأيك فى السينما المصرية مع التفرقع بين افلامها و مسلسلاتها وبرامجها ؟؟

هذا موضوع يطول ، ويبدو ان الأسئلة تثير فى ذهنى أفكارا لمقالات وقصص قصيرة ، لعل الله ييسر لى التفصيل فيها فى مواضيع أخرى .

لأن موضوع السينما هذا طويل ، فخلاصة القول فيه لدى أن السينما المصرية ماتزال من الناحية الحرفية والمهنية أقوى سينما عربية ، قد يكون هذا لاقى اهتزازا فى الفترة الأخيرة نظرا لسيطرة الإنتاج الكاملة على الأفللام وطبيعة المنتج أنه يريد عملا من نوعية ( التيك اواى ) يحقق أرباحا سريعة بأقل التكاليف ، وأى عمل فنى يسيطر عليه هذا المبدأ فهو فى انحدار وهبوط مستمرين ، وهذا العامل بالذات هو سبب تدهور النسيد الإسلامى ، وعدم قدرته على تحقيق جماهيرية عالية رغم إخلاص القائمين عليه باستثناء المنتجين .

وحينما دخلت السينما المصرية تحت سيطرة كاملة للإنتاج ، اهتز مستواها الحرفى ( الكفاءة ) ، لكنها برأيى مازالت تمتلك أفضل الممثلين وافضل المخرجين ، وأفضل رصيد خبرة وكفاءة فى مجالات الموسيقى التصويرية والإضاءة والإخراج .

وقد ظهرت على الساحة السينما السورية مؤخرا ، وسحبت البساط من تحت الجميع ، لكن - بعد مشاهدتى لأعمال سورية - أجزم بأنها لاتتفوق على السينما المصرية إلا فى عنصر السيناريو والتأليف ، لكن باقى العناصر خصوصا الإخراج مازال يتأخر كثيرا عن المستوى المصرى .

أؤكد على أن هذا رأى شخص متذوق وليس خبيرا أو محترفا ، وهو لاشك يحتمل الخطأ لأنى غير محيط بكل الأعمال الغير مصرية ، لكن هذا فى حدود علمى


** ما هو افضل فيلم عربى شاهدته وأفضل مسلسل .. وأكثر فيلم أثر فيك واندمجت معه ؟؟

أفضل فيلم عربى بالنسبة لى هو فيلم ( الطريق إلى إيلات ) بطولة ( نبيل الحلفاوى وعزت العلايلى ) .

ولعله أول واكثر فيلم عربى اعتمد على الواقعية فى التمثيل والتصوير فالتمثيل كان باللغات الحية كاللغة الشامية واللغة العبرية ، والتصوير كان فى الأماكن الحقيقية أو حتى توحى بأنها أماكن حقيقية .

أفضل مسلسل هو المسلسل السورى : صلاح الدين الأيوبى ( بطولة جمال سليمان - تأليف : د. وليد سيف ، إخراج : حاتم على ) والسيناريو فى هذا المسلسل روعة لاتوصف ، والدكتور وليد سيف هذا أروع من كتب سيناريو باللغة العربية ، فهو يوصل الفكرة فى بلاغة منقطعة النظير ، ورسمه للشخصيات كان فى غاية الدقة ... أتمنى أن يشاهد هذا المسلسل كل عضو بالمنتدى .

وكم تمنيت أن يكون مخرج هذا المسلسل من المصريين المحترفين ، فهناك مشاهد فى غاية التأثير أفقدتها روعتها قلة كفاءة الإخراج بنظرى .


** ما رأيك فى الفنانين المصرين ومن هو افضل ممثل فيهم (( بغض النظر عن ماذا يمثل )) ..؟؟

الفنانين المصريين كانوا حتى قبل عشر سنوات أغلبهم مواهب حقيقية ، مهما كانت درجة انحرافهم ، لكن بعد ذلك دخل التمثيل من كانت مهاراته إجادة الرقص والتعرى دون أى موهبة حقيقية .

أفضل ممثل بالنسبة لى ( بغض النظر عن ماذا يمثل ) هو : حسن حسنى لأنه يجيد تمثيل كل الشخصيات ببراعة مثيرة للإعجاب .

** الى من تهدى هذه الكلمات ..
- (( سأكتب اخوتنا على جدار الزمن .. فإن عشنا عشنا معاً .. وإن متنا تقاسمنا الكفن ))
- (( رحم الله امرئ عرف قدر نفسه ))
- (( احبك فى الله ))
- (( اتمنى ان اراك .. او اراك مرة ثانيه ))

أهدى هذه العبارات لكل من أحببتهم هنا فى المنتدى ....
بالمناسبة أنا لا اجيد الإجابة على هذه النوعية من الأسئلة ، فأرجو المعذرة ، كما أرجو ألا يسألها لى أحد .


** من تراه فى هذه المكانه او الوظيفه ممن فى المنتدى او غيره ولماذا ..

بصراحة معرفتى ليست عميقة بأفراد المنتديات التى اكتب فيها حتى استطيع ترشيحهم لمثل هذه المناصب الفعالة والحساسة على مستوى الأمة كلها ، لذلك لن أجيب إلا عما أعرف .

- (( رئـيـسـاً للـجـمـهـوريـه )) ......

- (( وزيـراً )) ......

- (( شـيـخـاً للأزهـر )) .........

- (( فـنـان )) .... صابرة ، طيف سارى

- (( رجـل سـيـاسـى )) .......

- (( رجـل ثـرى )) ......

- (( مـهـنـدسـا مـتـمـيـرا )) ......

- (( عـالـمـاً )) .......

- (( اعـلامـى مـتـمـيـز )) ........

- (( مـفـكـر اسـلامـى ))
... الأخ الفكر الإسلامى ولو أنى لم اقرأ له كثيرا لكن فيما قرأت توجد بذور قوية جدا جدا .

ماذا ترى نفسك فى المستقبل ؟

* الواقع يقول : مهندس
* الهدف يقول : مؤرخ ومفكر
* الأمنية تريد أن أكون ( فنان - إعلامى - أديب - مؤرخ ومفكر ) فى نفس اللحظة .

لعل هذه الإجابة المختصرة تشرح كل مايعتمل فى نفسى من أفكار ومشاعر وطموحات ، ولو أنى حاولت الإطالة لأدركت الإطناب والإملال ، فيكفى قليل من التأمل فى الإجابة للحصول على ما كنت سأشرحه فى صفحات .

قل لي محمد...ما الذي سيضطرني يوما أن أدخل صناع بغير اسم...صابرة..."مع أني لن أفعلها يوما"... وأظن ذكاء محمد الهامي لا يخفى عنه قصد سؤالي ؟

معرفتى بشخصية صابرة تقول إنها حساسة جدا لدرجة أن اعتقادها ان وجودها باسم صابرة يضايق ( مجرد يضايق ) أحدا ( ولو عددا قليلا ) بالمنتدى ، فستسارع إلى الدخول بغيره ، حتى دون التفكير بعمق فى مكاسب ومضار هذا التصرف .

ومع أن رقة الإحساس صفة رائعة ونادرة فى ذات الوقت إلا أن زيادتها عن الحد تحولها إلى مشكلة ، كما أن إرضاء الجميع غاية لاتدرك .

وأود أن أذكرك فى لحظة كهذه بمقولتك فى السؤال " مع أنى لن أفعلها يوما " ، وهذا نعتبره وعدا غير قابل للمخالفة .


( أسأل الله أن يكون " ذكائى " قد توصل لمغزى السؤال ، أسأل الله ألا يخيب ظن الناس بى )



و ما الذي يجعل أعضاء صناع يعلنون التخفي ...وكلمة "عضو" بين المتواجدين ..موجودة...و اسم العضو غائب ؟
ثم قل لي محمد...أهذا له علاقة بتركيبة الشخصية العربية عامة ؟
أم هو نوع من الأمان...لأننا أمام شاشات...و وراء أقنعة...و مم الخوف؟

اختيار العضو وضع التصفح الخفى له أسباب كثيرة ، قد يكون منها ماذكرت من استشعار الأمان خلف الشاشات ووراء الأقنعة ، وهو حينئذ جزء من تركيبة شخصية ساهم فى صنعها التغول المتوحش لأجهزة الأمن بالعالم العربى حتى صار المواطن العربى مهما بدت له من فرص يستشعر الخوف .

لكن من ناحية أخرى قد يكون لهذا أسباب شخصية بحتة ، فعن نفسى أفضل وضع التصفح الخفى فى بعض المنتديات حتى لايشغلنى من يريد محادثتى عبر الرسائل الخاصة أو الماسنجر عن فعل ما أريد ، والغالب عندى ألا أفتح الماسنجر حين جلوسى على الشبكة لأنى عندما أفتحه أكون مضطرا للدخول فى حوارات عليه مما يضيع على ماكنت أود إنجازه ،، قد يكون وضع التصفح الخفى فى هذه الأحيان ضرورة .



كان لي تعليق على جملة أن " الطب والصيدلة أصلا تعتمدان على الحفظ أكثر من الفهم "

أنا أعلن هنا اعتذارى بالفعل عن هذه العبارة التى لم أقصد أن تكون بهذا المعنى ، إنما كان المقصود أن " دراسة " الطب والصيدلة " فى مصر " تعتمد على الحفظ اكثر من الفهم ، لا أن الطب والصيدلة يعتمدان على الحفظ ، والفرق بين ما أردت قوله ، ومافلتت به أصابعى كبير .. لذا أعتذر ، خصوصا لأهل الطب والصيدلة من أمثال الدكتورة خديجة .

مواصفات زوجه المستقبل؟

أهم 3 شروط بالنسبة لى :
1) طبعا الدين
2) الجمال لأن الزواج عفة وإحصان ، وأحسبنى غير مضطر لذكر أن الجمال نسبى ، كما أنى أفضل السمت الهادئ أو الملامح الهادئة
3) أن تكون قابلة للتعلم والتطور مهما كان مستوى تعليمها ، إذ أنى اقبل أن تكون زوجتى غير متعلمة أصلا لكن لديها هذا الاستعداد والرغبة فى التعلم والتطور ، ولا اقبل للحظة أن تكون جامعية ولكنها جامدة الذهن قنوعة بما تعرفه .... لا أتخيل مطلقا أن أظل أحادثها وهى تنظر لى فى استغراب أو بلاهة ( عذرا على اللفظ لكنى لم أجد أدق منه ) أو حتى إعجاب دون أن تتفاعل وتبدى رأيها وتجارينى فى التفكير والتطور .

هذه أهم الشروط بالنسبة لى ، يضحك منها كثيرون ، لكنى لا أجد ايا منها يمكن أن أتخلى عنه .

مواصفات اقرب اصدقائك؟

أصدقائى المقربون كثيرون ، ولكل منهم اسلوبه وطريقته وصفاته المخالفة لدرجة التقابل مع غيره من أصدقائى المقربين أيضا .

لكن العامل المشترك فى الجميع هو القدرة على التفكير ، وعدم التعصب للرأى والقابلية للرجوع عنه إذا تبين خطؤه

يسبق هذا بالطبع ، الصدق فى العلاقة والوفاء لهذه الصداقة .


كلمه لكل من:
زوجتك (مستقبليا)ان شاء الله
: رحم الله امرأة أيقظت زوجها من الليل فإن أبى نضحت فى وجهه الماء .

امك .. أسألك الرضا ، فهمها فعلت فلن أوفيك حقك ابدا .

ابوك.. والله لن يخزيك الله أبدا .

اخوتك .. أسأل الله لكم كل الخير والهداية

صديقك ...على الاقل اثنين منهم ان لم يكن اكثر....

صديق رقم (1) : لا تجعل العاطفة تهدم قرارا أخذته فى لحظة عقل .
صديق رقم (2) : مهما كنت تمتلك من مهارات وكفاءات ، فلن يغنى هذا شيئا دون أن يكون لك نصيب من الارتباط بالقرآن والعبادات .

موقف ظلمت فيه؟

المواقف كثيرة ، واستدعاؤها إلى الذاكرة ليس مفيدا على أى وجه من الوجوه ، فاعذرينى على عدم إجابة هذا السؤال .

موقف انصفت فيه واحسست انك فى قمه سعادتك؟

المواقف أيضا كثيرة ، ولكن ربما أحسست بقمة السعادة لدى رؤيتى لمجموعى بالثانوية العامة ، إذ شعرت فعلا بأن الله تفضل على وأعطانى مازاد عن بذلى أضعافا مضاعفة .