الاثنين، سبتمبر 19، 2005

اللى نعرفه أحسن من اللى مانعرفهوش.

ما أكره شيئا فى حياتى أكثر من الكسل ، ولا أبرئ نفسى منه .

لكن أشد ما أكره فى الكسل هو الكسل الفكرى ، حيث لايصبر الواحد على أن يفكر ويحاول استبصار الأسباب أو إيجاد الحل الطبيعى ، فيجره الكسل إلى أن يندفع فى حل غير مضمون لمجرد أنه سهل أو متوافر ، أو يجره إلى أن يرجع السبب إلى سبب ظاهرى لمجرد أن العين تراه .

وأتوقع أن أغلب مصائبنا من هذه النظرة القصيرة ، ولو أردت إثبات هذا فلن أجد أفضل من ضرب المثال بوزارة الداخلية التى اعتمدت مبدأ العنف فى المواجهة ، ورفعت شعار بتر العضو الفاسد دون التفكير فى إمكانية إصلاحه .

وأكثر ما آلمنى كانت مقولة وزير الدفاع الإسرائيلى موشيد ديان - عام 1967 - حين كُتبت خطط الهجوم على مصر فى صحافة إسرائيل ، واستنكر البعض هذا ، فقال : اطمئنوا ، فإن العرب لايقرأون ، وإذا قرأوا لايفهمون ، وإذا فهموا لايعملون .
ولو أردنا اختصار كلام ديان لقلنا ( العرب كسالى )

وهذا الكسل حتى فى التفكير ، هو ثمرة من ثمرات الجهل الذى نتعلمه فى المدارس والجامعات ، فمادامت الأسئلة محفوظة ومعروفة والامتحانات على نمط واحد .. فمالداعى للتفكير ، ومادامت المناهج تعمق الاعتماد على الحفظ ، فمالداعى للفهم ؟

حتى تظهر الأجيال وهى تحمل بذور المرض الرائع الذى يستطيع الديكتاتور الحاكم أن يستفيد منه خير استفادة .

- " الفلسطينيين هم اللى باعوا أرضهم " أقسم بالله العظيم أن ثلاثة أرباع المتفوهين بهذه العبارة لايعرف أى معلومة تاريخية تؤيد هذا الادعاء ، لكن .. لماذا يقولها ؟
لأنه لايعرف سببا حقيقيا ،وليست عنده الهمة لكى يعرف ، ويريد أن يتخلص من تأنيب الضمير ، ووجع الرأس الذى يسمى فلسطين .

ولأنى كنت أنسحق غيظا ممن يرددون هذه العبارة ، فقد صارت الآن عبارة " اللى نعرفه أحسن من اللى مانعرفهوش " هى التى تؤدى هذا الدور فى رفع ضغط الدم .

بالله عليكم ، لو أن حرامى اعتاد أن يسرق من بيتك كل يوم حتى لم يترك لك شيئا ، فأصبحت تتمتع بمرض وفقر وبطالة وغلاء وذل ، ومعرض للاعتقال فى أى لحظة ، وللتعذيب فى كل ساعة ... هل ستسانده إذا رأيت واحدا من الناس ارتفع صوته ضده ، بحجة أن اللى تعرفه أحسن من اللى ماتعرفهوش ؟؟؟

مالذى لم تخسره حتى ترفض " اللى ماتعرفهوش " ؟ ... إن كان صالحا فهو خير وبركة ، وإن كان فاسدا ، فاعتبر أن شيئا لم يكن .

لكن التمسك بالحرامى الذى عرفناه أمر غير مقبول على أى من مستويات التفكير .

مالذى يجعل الناس تقول " اللى نعرفه أحسن من اللى مانعرفهوش " ؟

أليس هذا تخلصا من نفس الصداع الذى واجههم إزاء قضية فلسطين فتخلصوا منه بعبارة ليس لها أى سند من الواقع تريح عقولهم من التفكير وضمائرهم من التأنيب ؟

أكاد أجزم أن القائل كان يتخلص بها من الأسئلة التى ستواجهه وأولها .. فمن تساند إذا ؟ ... ولأن الأسئلة تحتاج إلى تفكير وبحث ، فدعنا مع اللى نعرفه ... لأن اللى نعرفه أحسن من اللى مانعرفهوش .

أخاف على مصير الناس إذا صار هذا أسلوب تفكيرهم ، ولو افترضنا أن أمريكا صارت تمتلكنا وتحتل الأراضى ، لكان هذا التفكير أول مقابر المقاومة والجهاد ، لأن اللى نعرفه " الأمريكان " أحسن من اللى مانعرفهوش " الوطنى " ، وبالتالى ، فدعنا مع الأمريكان .

بل ولأن " الأمريكان خلاص شبعوا من النهب ، لكن اللى هييجى لسه مانهبش " ... هل رأيتم ياناس شعبا يتمسك بالرئيس لأنه نهب حتى شبع ؟؟؟

ولأنه نهب حتى شبع ، فهو أحسن من اللى ماشبعش .... سبحان الله .

ونسى الجميع أن الناهب لايشبع ابدا أبدا أبدا .

كل هذه التبريرات السخيفة التى لو فكر أصحابها أنفسهم لاعترفوا بأنها سخيفة كل السخف ، هى ثمرة من ثمار التعليم الذى نتعلمه فى المدارس والجامعات ، فلم نعتد على البحث والتفكير ، بل كان النجاح مضمونا طالما تسلحت بالحفظ الأعمى الأصم .

ثم نضف إلى التعليم ، فقرا وديكتارتورية ... لنصل إلى الشعب الوديع .

الشعب الذى يستطيع إمتاع وإسعاد أى طاغية .


ولا أستطيع أن اقول إن الأمة الإسلامية كلها هكذا ، وإن شابها ما أقول ، إلا أن نبعها الربانى الصافى دائما مايمدها بدماء جديدة نقية تهيئ الأرض لنور الله .
( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة من يجدد لها أمر دينها )
وكلمة "من" فى الحديث غير قاصرة على فرد أو مجموعة ، بل يحتمل معناها أن تكون تيارا عريضا ومدرسة دعوية كاملة .

حتى تصل هذه الأمة بإذن الله تعالى إلى ملك يطوى مشارق الأرض ومغاربها كما بشر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

كتب فى 17/6/2005