الأحد، سبتمبر 18، 2005

رأى مغاير حول مبدأ " الفن للفن "

لعل مبدأ "الفن للفن " أو " الإبداع من أجل الإبداع " يحوز من الشهرة فى أوساط الإسلاميين والعلمانيين ما يجعل الكلام فيه مجرد ثرثرة تستهلك الوقت والجهد .
وخلاصة الأمر أنه شعار رفعه بعض الكتاب والممثلين ومن فى دائرتهم ليهدموا تحت لافتته ثوابت عاشت مع الأمة مئات السنين، فلاتجد كاتبا يدافع عن إباحيته أو ممثل يدافع عن التعرىأو مغن مدافع عن الخلاعة إلا وهو يرفع راية الإيمان بمبدأ " الفن للفن " ، ولذلك فلايهمه أن يقدم قيمة أو معنى وإنما المهم أن يقدم فنا وإبداعا ولو كان سافلا ومفسدا .

وكان الموقف الطبيعى الذى يقفه الإسلاميون من هذا المبدأ هو الرفض والاستنكار ، وأنه لابد للفن أن يكون فى خدمة قضايا الأمة وأن يراعى ثوابتها ومصالحها ، وأنه لابد من استهداف وتوصيل القيم النبيلة السامية للجمهور المخاطب .

ولعل هذا الموقف كان السبب - ضمن مجموعة اسباب أخرى - فى رفض الإسلاميين لكل عمل أدبى أو فنى لايدعو إلى قيمة معينة ، فكرهوا - أقصد التيار العام - النهايات المفتوحة أو الغامضة للأعمال الأدبية والفنية ، أو الأعمال التى لاتدعو بشكل مباشر إلى قيمة واضحة ، ولعل هذا كان بدوره سببا فى تحول أغلب أعمال الأدب الإسلامى إلى أدب وعظى تكاد القطعة منه تقول : افعل كذا ولاتفعل كذا ، مما أثر بدوره على حجم ونوعية الجمهور المتابع له .

لكن .. لننس - مؤقتا - نوعية من رفعوا شعار الفن للفن ، وننظر إليه من زاوية أخرى ، وهذا - بالمناسبة - واجبنا ، فالحكمة ضالة المؤمن ، ولايضرنا من أى وعاء خرجت .

من المبادئ التى تصل لمقام الحقيقة أن " الحاجة أم الاختراع " ، وانه لولا وجود حاجة لما كان ثم اختراع ، ولكن .. هذا المبدأ بالذات لاينطبق على عالم الذوق الذى تستشعره النفس ، بل يكاد ينحصر فى عالم المادة .

مصمموا اللوحات الفنية ، ومصمموا الديكور ، ومصمموا ألزياء كمثال يعرفون تماما أن اللمسة الفنية الجمالية لاترتبط بوجو " حاجة " تستدعيها ، وإنما هى إضافة لشئ كامل بالفعل ويؤدى دوره تماما ، ولكن هذه اللمسة تزيده أناقة وتجعله أقرب إلى النفس وأحب إليها .
قد لايدرك هذا من لايتعامل مع عالم الأذواق ، لكن لنقدم مثالا لتوضيح الصورة :
رابطة العنق ، ما اهميتها أو دورها ؟ هل هى جزء أصيل من الملابس أم جزء مضاف ؟ .. أعنى : هل عدم وجودها سيسبب مشكلة ؟

أبدا .. من ناحية الضرورة فإن وجودها مثل عدمه ( وهذه نظرة العقل وعالم المادة ) ، لكن من الناحية الجمالية يكون وجودها أجمل وأقرب للنفس ( وهذا شعور نفسى فى عالم الذوق ) .
ونفس الكلام يقال أيضا عن الدبوس الذى يوضع على رابطة العنق ، فهو غير ضرورى ولكنه أجمل .
نفس الوضع أيضا حين يضيف مصمم الديكور وردة على الجانب الأيسر أو الأيمن ، أو حينما يضع مهندس الصوتيات نبرات معينة فى سياق المقطوعة ، وكذلك تاثيرات الجرافيك على الصورة مثل التسريع والإبطاء والتشويش .. إلخ .

وفى مصر - على سبيل المثال - ارتبط الوجدان العام ببعض موسيقى المقدمات كموسيقى المقدمة لمسلسل " رأفت الهجان " أو مقدمة " خواطر الشيخ الشعراوى " ، وأصبحت هذه المقطوعات تثير فى النفس مشاعر معينة كلما استُمع لها ، رغم أنها من ناحية " الحاجة " أو " الضرورة " لا لزوم لها .

لعل ماسبق يكون قد أوضح أن التعامل فى مجالى الأدب والفن بشكل خاص حيث الخطاب متوجه إلى النفوس لا العقول فقط ، يلزمه اللمسة الجمالية التى لاترتبط بوجود حاجة .

فلو كانت الأدبيات الإسلامية وكذلك الفنيات الإسلامية متحررة من اسلوب الوعظ والخطاب المباشر الذى يستهدف توصيل قيمة معينة فى وضوح تام ، ومنطلقة بتلقائية وسلاسة تبدع فنا للفن وإبداعا من اجل الإبداع لاستطاعت الحصول على جمهور عريض .
ولا اقصد بهذا أن ننزلق نحو الإباحية والخلاعة ، فهذا من تحميل الكلام ما لايحتمل فوق أنه سوء ظن مسبق ، وإنما المقصود أن يصف الأديب أو الفنان المسلم ماحوله من قضايا ومواقف وحوادث ومشاعر بتلقائية وأن يصوغها بالسجيّة ولايجرها متكلفا ليوصل بها معنى معينا فى صورة مباشرة .

وازعم أن الفن للفن والإبداع من اجل الإبداع ( فى حدود وضوابط الأخلاق ) سيحمل فى ثناياه قيمة " الجمال " وقيمة " الإمتاع " طالما كان مسترسلا ينساب فى رقة وارتياح ، وهما القيمتان الأساس فى جذب الجمهور العريض ، وهما مرتبطان بالاسترسال والتلقائية بحيث يختفيان عند اول محاولة متكلفة لتوجيه الخطاب إلى شئ محدد وقيمة واضحة .
وفى هذه الحال تنجذب نفوس الناس ومشاعرهم تلقائيا نحو الجمال والمتعة وحينها يعرفون متعة الأدب النظيف وجمال الفن النبيل .

وهذا هو الأسلوب الذى خاطب الله به الناس ، تركهم ينظرون ويتأملون ، وتنساب إليهم قيم الجمال حتى يتبينوا هم فى تلقائية أنه الله ( سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ) ، ورغم وجود الجبال لتثبيت الأرض إلا انها دائما تحتوى على اللمسة الجمالية كأن تكتسى بالأشجار أو النباتات أو الثلوج ، وهى اللمسة التى تمتع النفس فلا تقل فى أهميتها عن الحكمة التى تبهر العقل .



كتب فى 28/12/2004