الأربعاء، أبريل 12، 2006

شكر خاص للدستور وللأستاذ محمد هشام .

لثانى أسبوع على التوالى أفاجأ بأنه قد نشر فى أقوى جريدة مصرية على الإطلاق ( الدستور ) ، ولقد وضع هذا فى قلبى مساحة من الأمل الذى كان قد قارب الانقطاع بعد أن قررت جريدة المصرى اليوم فيما يبدو ألا تنشر لى شيئا بعد مقال محل هيكل من الإعراب .. والذى يبدو أنه كان القنبلة التى فجرت العلاقة مع المصرى اليوم بعد أن نشروا لى مقالات لم اكن أتخيل أن جريدة يمكن أن تنشرهم وهم .. اعتراف مؤلم - اللهم اشف شارون .. وإن حذفت منهما ما يتجاوز سقفها الرقابى ، وهذا بالطبع حقها ولا خلاف عليه خصوصا إذا كنا فى هذه الأجواء التى تستطيع تلفيق أقذر تهمة لأى صحفى فى أى لحظة .

تجددت مساحة الأمل مع جريدة الدستور وعودة صفحة بريد القراء إليها مرة أخرى بإشراف الأستاذ محمد هشام عبيه الذى أشكره جزيل الشكر على نشر تشغيلة الدماغ فى العدد قبل الأخير ، ثم نشر مقال متى نرى هذا فى مصر ، وقد اختصره ليناسب المساحة .. فله الشكر على النشر ، ثم الشكر على الاختصار .

وما زلنا عند أبواب الصحف طارقين .. فهل من مجيب ؟


12/4/2006