السبت، يناير 07، 2006

دعاء صادق أن يشفى الله شارون

ليس فى العنوان أى تشويق وأو غموض أو إثارة ، هذا ما أردته بالفعل ، واسأل الله حقا وصدقا أن يشفى شارون ليعود إلى ممارسة أعماله على خير كفاءة .

- 1 -

شارون هو اكثر شخص فى هذا العالم خدم الإسلام وخدم القضية الفلسطينية ، وأكثر شخص كشف الحقيقة وابرزها لعيون الناس ، فالناس الذين سقطوا ضحايا الإعلام الحكومى الوقح الذى زرع فى عقولهم فكرة السلام مع الصهاينة ، وأنه الخيار الاستراتيجى الوحيد والأكيد .. هؤلاء لم يكشف لهم الحقيقة إلا شارون .

شارون هو الوحيد الذى تحلى بقدر من الجرأة والشجاعة ليكشف الأحجام الحقيقة للحكام العرب والمسلمين ، وأنهم جميعا ولا أستثنى أحدا مجرد فقاعات غبية تافهة بلا فيمة .. كائنات مرعوبة جبانه منحلة منحطة .. ليس لديها أى قدرة بل ولا أى رغبة فى أن يكون لها القدرة على مواجهة أى شئ أو فعل شئ .

كلهم كانوا يتبجحون فى وسائل إعلامهم بعبقريتهم السياسية وثقلهم الأقليمى ومصداقيتهم العالمية وكيف أن العدو يحسب لهم ألف حساب وكيف أن الصديق لا يقطع أمرا دون رايهم ومشورتهم السديدة الحكيمة .

كل اجتماعاتهم كانت إيجابية وبناءة وفعالة ، وكل محادثاتهم كانت جادة ومؤثرة وتساهم فى حل الأزمة .. لم يسقط هذه الأقنعة إلا شارون .
وعرف الناس فعلا أن حكامهم ليسوا اكثر من فئران أمام أمريكا وإسرائيل .

حتى هذا الذى ظن ان لديه بعضا من جرأة فقام فى لحظة عنترية ( بالمناسبة : هو أكثر من ينتقد العنتريات ) بسحب سفيره من إسرائيل ، و لم يجرؤ بل ولم يفكر للحظة فى طرد السفير الإسرائيلى من بلاده ، وكان يجدد للسفراء الإسرائيليين بانتظام ، ثم بدأ فى استجداء إعادة السفير وصارت النبرات تهدأ وتهدأ وتهدأ ، وتنزل الدرجات والدرجات حتى وصلت إلى ( إعادة السفير عند أول بادرة للسير فى طريق السلام ) ورغم نعومة العبارة ومداهنتها إلا أن السفير عاد دون أدنى بادرة .

ليس هذا فقط .. بل عادت معه اتفاقيات الغاز والكويز والسكوت عن مقتل جنود على الحدود برصاص الإسرائيليين ، والتدخل المحموم لحث الفصائل الفلسطينية على التهدئة وإلقاء السلاح .. وكان مدير مخابراته فى رحلات يومية إلى غزة لأجل هذا الهدف .. ولما بدات الهدنة ، سحب الكل يده ولم يسأل فى توقف الاعتداءات أو إطلاق الاسرى .

من كان يستطيع كشف مبارك امام شعبه كما فعل شارون ؟؟؟

أزعم - وكلى يقين - ان شارون صاحب الفضل الأكبر على حركات التحرر الداخلى التى تجمع حولها الشعب ضد مبارك .


- 2 -

من كان يستطيع كشف ياسر عرفات أمام شعبه ؟؟

ياسر عرفات - جزاه الله بما يستحق - الذى تسول وتوسل وألقى شفتاه على كل حذاء وعلى كل يد وعلى كل خد وعلى كل كتف .. من اجل سلام بغيض كئيب وهمى .

عرفات الذى لم يكن يبيت ليلة إلا فى دول العالم حتى تفضل علينا شارون وعلى القضية الفلسطينية فحبسه فى مقره ووفر على السلطة فاتورة الرحلات التى تبدو بلا انتهاء ولا انقطاع ، وكشف فى ذات الوقت انه رئيس بلا سلطة وبلا قدرة وبلا دولة وبلا حكم ، رئيس ليس له من الدنيا إلا طائرة وسجادة حمراء ومجموعة من تعظيمات السلام .

رئيس لايملك الخروج من بيته إلا بإذن الله المحتل وتصريحه ، وقد كان بالفعل ، وظل عرفات حتى مات سجينا واسيرا ، ولم يخرج حتى للعلاج إلا بإذن من إسرائيل .

فى ذات الوقت ، انكشف امام الشعوب ان حكامهم العرب مشلوا القدرة تماما تماما تماما ، قمة العجز أمام الخارج مع قمة الاستبداد والطغيان مع الداخل .. إنها لحظة فارقة فى عمر الشعوب العربية التى انهارت أمامها كل القنعة والأستار وبدت الحقيقة تسطع كشمس انطلقت فجأة فى ظلمة ليل كبير .

عرفات الذى لم يكن له هم فى حياته إلا الانحناء على اليدى والأحذية .. كان بالداخل لاهم له إلا قمع حماس والجهاد وباقى الفصائل الفلسطينية ، ثم يخرج فى صفاقة بلا حدود ليتحدث عن اشبال القدس وزهرات القدس يرفعون علم فلسطين على القدس .. وأجهزته الأمنية التى يترأسها كلاب لا يقلون توحشا ولا إجراما عن أى جهاز امنى فى بلادهم المجاورة .. ويتعاونون مع الصهاينة فى الإيقاع بألمع واعظم مقاتلى الفصائل الأخرى .. حتى وصل الأمر إلى تسليم الجرحى من المقاتلين إلأى اسرائيل ، وترك السجون التى يقبع فيها اشراف فلسطين لتقصف بالمروحيات الإسرايلية .. هكذا فى بلادة ووقاحة ، كأنهم عملوا على حظيرة جمعوا فيها الغنائم ، ثم تركوها للذبح الجماعى .

من ذا الذى ينسسى إجرام سلطة السلام المنهارة فى حق يحيى عياش ومحيى الدين الشريف وعمادد عقل وفتحى الشقاقى وغيرهم من أبطال فلسطين الفارقين .

ونفس هؤلاء الخونة هم من تولوا السلطة بعد عرفات .. فلم نر منهم إلا كما رأينا من عرفات : التوسل والتسول أمام الخارج ، والتوحش والتغول أمام الداخل .

- 3 -

من غير شارون استطاع أن يكشف أن امريكا ليست شريكا محايدا فى السلام ؟؟
من غيره استطاع أن يقنع الشعوب العربية أن أمريكا هى الشريك الأكبر فى ذبح المسلمين ، من غير شارون استطاع ان يثير جنون العالم بكل ما فعل ، ثم سنكشف فى آخر مرحلة أن العالم كله مشلول طالما هناك شئ اسمه الفيتو موجود فى يد امريكا ؟؟

لقد سمعت بنفسى فى مظاهرة كيف ان شابا من الواقفين فيها تركها مباشرة حينما كان الهتاف يسب أمريكا ، وأعلن فى حزم هادئ انه أتى هنا ضد اسرائيل ، وليس ضد امريكا التى تعطينا المعونات وتعطينا افضل المنتجات وافضل الافلام الأجنبية ، ولم تفعل معنا شيئا يضرنا ؟؟

غسيل دماغ كامل قامت به وسائل الإعلام حتى جعلت أمريكا خيرا لا شر فيه .. كان هذا الشاب إحدى نتاجاته .
وصارت امريكا لدى الشباب كما وصفتها افلامها الأجنبية محرر العالم وحامى البشرية وخط الدفاع الأخير أمام الوجود الإنسانى كله ، والوحيدة القادرة على مواجهة غزو خارجى من ذلك الفضاء الذى يرمينا بالكائنات المرعبة . وصار نجوم امريكا هم علامات العصر ونجوم البشر .

بل من غير شارون استطاع أن يكشف حتى اوروبا امام المسلمين ؟؟

من كان يتصور ان فرنسا وبريطانيا والمانيا يضعون منظمات حماس والجهاد على قائمة الإرهاب ، وهم الذين كادوا ان يقنعوننا انهم فى صف المسلمين عند موقفهم من العراق ؟؟
كم كان موقفا كؤثرا أن يقف شرودر المستشار الألمانى السابق لينتقد عزم امريكا غزو العراق ، ثم ينتقد فى نفس الوقت اصوات إيرانية تطالبه بالكف عن دفع الجزية السنوية التى يدفعها إلى اسرائيل لأن الضمير الألمانى ما زال معذبا من ايام هتلر


- 4 -

من غير شارون استطاع إقناع الشعوب العربية أن العالم كله لا يستطيع أن يفعل له شيئا ، مهما فعل ، مهما فعل ، مهما فعل ... وماذا فعل العالم عند بناء شارون الجدار الفاصل ، ومذا فعل العالم عندما اصدرت محكمة العدل الدولية حكمها ببطلان بناء هذا الجدار ، وماذا فعلت المم المتحدة حين رفضت اسرائيل وجود لجنة تقصى الحقائق فى مذبحة جنين الصارخة ؟؟؟

ماذا استطاع العالم والمجتمع الدولى الذى نتوسل له ليل نهار ونطالبه بتحمل مسؤولية تجاه قضايانا المذبوحة ؟؟
ماذا فعل لنا مجلس الأمن الذى ينعقد فى لحظات ويصدر قراره فى لحظات ويبعث بلجان تقصى الحقائق إلى كل مكان إذا كان المتهم مسلما ، مهما كان الأمر بسيطا وملتبسا ومعقدا ( دارفور مثلا ) ؟؟
ماذا فعل لنا أمام كل ما فعله شارون بفلسطين من مذابح وحصارات ومنع وتجويع وإذلال مخز على الحواجز والحدود والمعابر ؟؟

ماذا فعل لنا مجلس الأمن حين اتضح بالاعتراف وبعد خراب العراق بأن البلاد لم تحتو على اسلحة دمار شامل ؟؟
ماذا فعل لنا الاتحاد الأوروبى ؟؟
ماذا فعلت اللجنة الرباعية ؟؟
أين ذهبت توصيات ميتشيل وتفاهمات تينيت وخرائط الطريق ؟؟

ماذا فعل هذا المجتمع الدولى أو حتى هذه الأسرة الدولية ؟؟

لا شئ
لا شئ
لا شئ

وصرنا فعلا كالأيتام على مائدة اللئام ، وكالذبائح التى تنتظر فى طابور حتى الذبح ، وكالمغفلين العشرة الذين سقطوا فى حفرة واحدة بنفس الشكل .

وانهارت افغانستان والعراق وقريبا سوريا .. ومن يدرى من هو الثور الأخضر أو الأزرق ، فقد ذبح الثورين الأبيض والأسود ؟؟

هذا كان بعض فضل الله الذى جرى على يد شارون .


- 5 -

سيذكرنى أحد القراء بمذابح شارون والأرواح التى قتلها ، و زهور النور التى اغتالها فى فلسطين و .. و ... و ... إلخ

ورغم انى ويعلم الله كنت اتقطع من الألم لأجل هذه الأرواح ، إلا أنها كانت ستسيل فعلا .

شارون كان جرئيا فأسالها بالحرق وبالقتل وبالمدفع ،
لكن الآخر كان سيسيلها بالخنق وبالكتم وبالغاز .

القتل فى الحالتين واحد .. لكنه هاهنا قتل واضح صريح مستفز مثير للأعصاب ودافع للمواجهة ، لكنه فى الحالة الأخرى قتل ناعم هادئ بطئ

فأى الحالتين أفضل للشعوب العربية والمسلمة والأحرار فى هذا العالم ؟
أى الأسلوبين كان يحتاجه الشعب ليقتنع أن السلام وهمى ؟
أى الطريقين كان افضل لغسل الكذب من دماغ الشعب العربى ؟

إننى أدهو الله أن ينقذ شارون لأنى أعرف أن سيناريو ما بعد شارون هو سيناريو كاذب :

ستنفجر الحملات الإعلامية التى تخبرنا بانتهاء زمن الحروب ورحيل الجزار والسفاح والبلدوزر والوحش والغول وسائر هذه الأسماء التى سيبرع فى اختراعها علماء الإعلام ، وقد كانوا لا يجرءون على النطق بها وقت أن كان حيا .

ومع رحيل الـ .... سيأتى السلام والربيع والازدهار والحب والحرية و ... إلخ هذه الأكاذيب والأوهام .

وبعد أن كانت حماس والجهاد توصف بالإرهاب على استحياء ، ستوصف بالإرهاب فى وضح النهار وعلى كل الشاشات وعلى كل الصفحات ، وبعد ان كان احمد ياسين شهيدا وبطلا ، سيصبح مؤسسا لمنظمة تحض على الكراهية وتحارب السلام وتريد الوصول إلى الحكم على جماجم الشعب الفلسطينى .

ومع قسوة الحملة الإعلامية وشدتها ، سيكذبون يكذبون ويكذبون حتى يصدق الناس فعلا أن المشكلة كانت فى شارون وفقط ، وليس فى اسرائيل نفسها .
وستزول من ادمغة الناس تاريخ المذابخح والجرائم على مدار أكثر من نصف قرن .

وسيخرج علينا الرئيس الأوحد ليخبرنا أن السلام قد بدأ بعد أن كان شارون يقف امامه عائقا ، وسينسى هو نفسه تصريحاته التى قال فيها : شارون هو الوحيد القادر على السلام كما نسى تصريحه الأسبق أن شارون هو العقبة فى طريق السلام .

مرة أخرى .. اسأل الله من اعماق قلبى أن يبقى شارون رئيسا للوزراء يساهم كل يوم فى كشف الحقائق وإزالة الأقنعة والأغلفة .



6/1/2005