الأحد، يوليو 08، 2012

القول المختصر في مسلسل "عمر"

القول المختصر في مسلسل عُمَر

أفهم أن هذا الموضوع يفسد العلاقة بيني وبين طائفة كبيرة من الأحباب والأكارم والفضلاء.. لكن اسأل الله أن أبقى على العهد في أن أكتب ما أراه حقا بلا خوف أو طمع أو ابتغاء وجه أي أحد إلا الله سبحانه وتعالى..

1. في كل الفتاوى التي رأيتها تحرم تجسيد الصحابة لم أجد نصا في التحريم، بل الأمر يدور حول ما إذا كان تجسيد الصحابة يخدش مكانتهم ومقامهم أم لا، وهو أمر تقديري بحت يختلف فيه الناس، وبغير وجود نص لا يقال بالحرمة.

2. أن الأمر بالفعل فيه خلاف وليس فيه إجماع، وثمة من لا يشك في دينهم وعلمهم أجازوا هذا، بل إن بعضهم كان مرجعية لهذا المسلسل.

3. الواقع الذي رأيناه بأعيننا أن من سبق تمثيل شخصياتهم من الصحابة لم تُخدش مكانتهم ولم يُمس مقامهم ولم يضرهم عند أحد من الناس أن الذي مثل دورهم لا يبلغ حبة تراب ساروا عليها.

4. أن الأعمال الدرامية لم تعد مجرد تسلية للوقت أو متعة بل صارت مصادر المعلومات لعموم الناس إلا قليلا ممن رحم ربي.. وهي -بهذا- ثغرة يجب أن تُسَدّ

5. أن ما صدر عن الشيعة من مسلسلات تجسد حتى الأنبياء، أو أفلام أجنبية تجسد الصحابة والأنبياء (الرسالة، آلام المسيح) ورغم كل التحذير الفقهي من شيوخ لا يقدمون بديلا لم يُعره أحد من الشعوب اهتماما، وحققت هذه المسلسلات والأفلام رواجا هائلا ونجاحا غير مسبوق (شخصيا: أفاجأ كل يوم بحجم نجاح مسلسل يوسف الصديق الإيراني)

6. وهذا يعني أننا في مرحلة المقاومة ورفع الضرر لا في مرحلة جلب المصالح فضلا عن سد الذرائع!

7. معرفتي بمؤلف المسلسل من خلال أعماله السابقة وثقتي في دينه وأمانته العلمية يجعلني مستبشر بهذا المسلسل، ثم إنني عرفت من بعض المقربين منه أن دافعه بالأصل كان مواجهة تيار الفكر الشيعي في الحديث عن عمر بن الخطاب، وأنه لهذا أجل كتابة واحد من مسلسلاته التي كان ينتظرها جمهور عريض وهو "آخر أيام غرناطة" المكمل لسلسة الأندلس "صقر قريش - ربيع قرطبة - ملوك الطوائف".. وهي الأعمال التي تمثل ثورة هائلة في الدراما التاريخية من حيث الأمانة العلمية والعمق الفكري والرصانة اللغوية والدرس المستفاد والإسقاط على الواقع.

8. ما لم يستطع المعارضون تقديم بديلهم الحلال لهذه الأزمة المعرفية في ظل هذا الخطر الإعلامي المحيط من كل جانب يجعل كلامهم ليس إلا حرثا في البحر.

9. أتمنى ألا أشاهد أي تجاوزات شرعية في المسلسل، لكن يجب أيضا أن ننبه إلى أن التجاوزات الفرعية لا يكون علاجها بنسف المشروع كله.

10. إعلان: لن أشارك في النقاش حول هذا الموضوع، وربما يكون هذا آخر كلامي فيه، التعليقات مفتوحة بطبيعة الحال ولكن أرجو الهدوء، ولا ينتظر أحد أن أرد عليه..

انتهى القول المختصر