الخميس، ديسمبر 29، 2011

عن الإخوان وإعلامهم والاشتراكيين الثوريين!

"Fear and lack of trust is what controls the MB now; what they want is the stability of the state, in the quickest way possible, with any concessions possible," former Brotherhood member Mohamed Elhamy told DNE.

"The RS represent the opposite of this, and the MB does not want any confrontation with the ruling military council, which will eventually lead to a conflict with radical revolutionary forces like the RS," he added.

Elhamy believes that Tag's complaint was probably met with approval inside the MB, but the once-banned group had to pressure him to avoid being seen as betraying their former allies.

"This image of the MB as a strictly strong hierarchical organization that is run with an iron fist that controls everything is simply not true," Elhamy said, describing the performance of MB’s media outlets as not necessarily following the orders of the group’s guidance office.

"The guidance office does not know how every member inside the organization is acting, so you cannot say it directly controls the performance of its media outlets," he added.

Elhamy said the group is frightened by the possibility of a repeat of the 1954 scenario, when the military crushed them.

"Two contradictory conspiracy scenarios are currently controlling the MB, a scenario that they will not be allowed to reach power in parliament, and a scenario where they will be embroiled with total powers in such a critical time," he explained.

"Believing these conspiracies causes all this confusion in the performance of the MB."


"الخوف وانعدام الثقة هو ما يهيمن على سياسة الإخوان المسلمين الآن، إنهم يريدون استقرار البلاد في أسرع وقت ممكن وبأي تنازلات ممكنة" هكذا قال العضو السابق في الإخوان المسلمين محمد إلهامي لـ DNE

وأضاف: "الاشتراكيون الثوريون يمثلون النقيض لهذا التفكير، بينما الإخوان لا يرغبون في أي مواجهة مع المجلس العسكري، بما يعني معارضتهم لأي حركة ثورية راديكالية قد تتسبب في مواجهة من هذا النوع مثل الاشتراكيين الثوريين"

ويرى إلهامي أن جمال تاج، مقدم البلاغ، قد يكون تعرض لضغط لسحب هذا البلاغ كي لا تبدو الصورة وكأن الإخوان خانوا حلفاءهم السابقين في النضال.

"صورة الإخوان باعتبارهم تنظيما صارما حديديا، بحيث يكون كل تصرف من أحد أفراده بناء على أوامر ليست صحيحة"، هكذا وصف إلهامي صورة وسائل الإعلام الإخوانية، فهي تتحرك بناء على التوجه العام وليس بأوامر مباشرة من مكتب الإرشاد، وأضاف: "مكتب الإرشاد لا يعرف ماذا يفعل كل فرد داخل الجماعة بالتحديد، ولهذا فلا يمكن القول بأن سيطرة مباشرة تتحكم في التغطية الإعلامية للإخوان.

وذكر إلهامي أن الجماعة خائفة من تكرار سيناريو 1954، وهذا الخوف يدفع باتجاه توقع المؤامرات دائما، حتى إن ثمة مؤامرتان متناقضتان تسيطران على التفكير، فمن ناحية يظل الخوف من إلغاء الانتخابات والانقلاب على الديمقراطية، ومن ناحية يعارضون تسلم السلطة عبر البرلمان خشية أن تكون مؤامرة لتوريطهم في السلطة.. هذا الخوف والشعور بالمؤامرة هو ما يفسر كل هذا الارتباك في أداء الإخوان المسلمين.