السبت، يوليو 23، 2011

إلى رجال المجلس العسكري!

لن أطيل عليكم، أعرف أنكم لا تحبون كثرة الكلام.

1. للتوضيح وليس نفيا لتهمة: لست من حركة 6 إبريل، بل إنني من المختلفين معها.

2. نحن نعرف عن شباب 6 إبريل أنهم ناضلوا وكافحوا ضد نظام مبارك الباطش الفاسد وتعرضوا في سبيل هذا لمظالم تعرفونها جيدا.

3. لكني لا أعرف أيا منكم؟ لا أعرف تاريخكم ولا ميولكم ولا اتجاهاتكم؟

4. أعرف عنكم شيئين فحسب:

- أعرف أين كنتم يوم أن كان المناضلون في السجون وتحت السياط.

- وأعرف موقفكم المحايد سلبيا في الثورة، ثم الضاغط لتنحي مبارك، غير أني لا أعرف بالضبط كيف تم هذا ولا لماذا تم؟ وهل هي دوافع وطنية خالصة تماما؟ أم أن ثمة توازنات أخرى خارجية وداخلية جعلته القرار الأفضل.. تعرفون أننا في عصر الفضاء المفتوح، ونحن قد سمعنا بآذاننا وشاهدنا بعيوننا أن باراك أوباما تخلى عن حليفه وأنه هدد بقطع المساعدات العسكرية لمصر.

5. حسنا، أنا لا أثق في أحد، كما أني لا أتهم أحدا حتى يكون لدي دليل.. إن تجربة فاقت نصف قرن من الاستبداد تجعلني لا أثق في أحد إلا بما يقدمه من أعمال.. وأعمالكم في هذه الشهور –عفوا- لا تدفع إلى الثقة.

6. وبدافع من هذه الخبرة فإني أدعوكم لنشر ما لديكم من دلائل تدين حركة 6 إبريل، أو فتح تحقيق قضائي مدني نزيه، وهذا يعود علي بالأمان وتجديد الثقة في أسلوبكم لإدارة البلاد، إذ أن ألفاظ "العملاء – الحاقدين – مشبوهة - ..." وأمثالها، وإن كانت حقيقية لا شك، إلا أن كثرة استعمالها بالباطل عبر سنوات القهر قد جعلها مثار سخرية، وجعل قائليها مصدر خوف، ونحن حتى اللحظة لا نحب لكم أن تكونوا حلقة في سلسلة التاريخ الأسود الذي عاشته البلاد.

7. وعليه، فإن تشويه 6 إبريل أو محاولة اتخاذ أي إجراءات ضدها بغير إدانة قضاء مدني نزيه، يعتبر ضربة لكل فصائل الثورة، بل لكل ثائر مستقل غير مسيس، وإذا كنتم تحترمون القانون جدا جدا جدا (كما في حالة المخلوع) فأنتم مدعوون لاحترامه أيضا مع الذين ثاروا عليه.

8. أفهم أنكم لا ترتاحون معنا، هكذا المدنيون، تشيع فيهم الفوضى وينقصهم الانضباط وتعوزهم التربية ولا يعجبهم العجب ولا حتى الصيام في رجب أو شعبان أو رمضان، وعليه فأنتم مدعوون للإسراع في نقل السلطة إلى سلطة مدنية منتخبة، فالمدنيون يعرفون كيف يربون أنفسهم، وضرب الحبيب (المدني) زي أكل الزبيب، وعلى رأي المثل: "ادعي على ابني واكره اللي يقول آمين"!! والمثل الآخر "أنا وأخويا المدني على ابن عمي العسكري، وأنا وأخويا المدني وابن عمي العسكري على الغريب"!!!