الجمعة، يوليو 22، 2011

الشريعة الإسلامية والنفوس العلمانية!

أعد القارئ الكريم بمفاجأة في آخر المقال.

لماذا نريد أن تكون السيادة للشريعة الإسلامية؟ لقد قامت كثير من الكتب والدراسات بمحاولة الإجابة عن هذا السؤال، وربما ننصح في هذا السياق بمطالعة كتاب أستاذ فقهاء القانون الدكتور توفيق الشاوي "سيادة الشريعة الإسلامية في مصر"، وانطلقت الإجابات من وجهات شتى يجمعها ذلك التفرد الجوهري للشريعة الإسلامية، وهو تحرير السيادة من أي جهة بشرية أو أرضية، وبالتالي تخليصها من الأهواء والرغبات وتوازنات المصالح والمكاسب، فيكون إقرار القوانين ووضعها مقصودا به طاعة الله وتحقيق مراده لا طاعة الحاكم وتحقيق أهوائه.

وعلى الجهة الأخرى يكون التزام الناس بالقانون منطلقا من التزامهم بالدين، ويستشعرون في تنفيذه رقابة الله الكامنة في الضمير لا مراقبة الشرطي أو القاضي، ليس يبحث المرء في هذه الحالة عن ثغرات في القانون وإنما يبحث عن الأحوط والأفضل والأسلم، وهو حين ينفذ القانون فإنما ينفذه ابتغاء مرضاة الله، فإن الله هو الذي (يأمر) وإن الله هو (السميع البصير)

في تلك الحالة تنخفض مستويات الاشتباك والتنازع والتخاصم إلى أدنى حالاتها، ذلك أن المؤمنين بالشريعة لا يشتبكون إلا حين يلتبس الحق في المسألة، وساعتها يمكن لشيخ المسجد أو لداعية القرية أو لعلماء القُطْر حل المسألة في جلسة أو جلستين، دون اللجوء إلى خصومات المحاكم بكل ما تستهلكه من وقت وجهد على القضاة والدولة وبكل ما تورثه من عداوات وبغضاء!

***

تكمن المشكلة العلمانية في التخفي والتنكر والتلون، إن وجودها في بيئة إسلامية يمنعها من إعلان رفض الإسلام، ليس لخوفهم من حد الردة –كما يزعم بعض شجعانهم!! فليس ثمة من يطبق حد الردة أصلا- وإنما لأنهم يعلمون أن خطابا رافضا للإسلام كفيلا بتدميرهم شعبيا، ولهذا فهم يعلنون دائما إيمانهم الكامل بالإسلام ثم هم في ذات الوقت يريدون وضع قوانين أو استيراد شرائع قد أمرهم إيمانهم "المُعْلَن" أن يرفضوها ويكفروا بها!!

في مناظرة جرت بين شيخ سلفي ورمز ليبرالي، ظل الشيخ يحاول أن يفهم معنى الليبرالية هل هي تتصادم مع الإسلام؟ فظل الليبرالي يؤكد عدم مصادمتها للإسلام، فلما طرح له بعض التفاصيل الواضحة قال الليبرالي: دعني أفكر فيما تطرحه، فربما أقبله وربما أقبله جزئيا!! وانتهت المناظرة دون جواب واضح.

في هذا السياق نجد أن الله تعالى قد أمر المسلمين بالعمل بشريعتهم، فإن أفضل ما سيحدث بعد فشل المناهج الأخرى أن تسمع منهم: اجتهدنا وأردنا الخير فأخطأنا، حتى حسني مبارك قالها حين شعر بالأرض تميد به: أمضيت عمرا في خدمة هذا الوطن والدفاع عن أرضه وسيادته، وسيحكم التاريخ لي أو عليّ!!

صحيحٌ أننا لم نؤمر بالتفتيش في القلوب والنوايا، فتلك التي لا يعلمها إلا الله، على أننا قد أُمِرنا بالنصيحة، ثم أُمِرنا بالعمل على سيادة الشريعة، فإن الله لم ينزل شرعا لكي نشاهده من بعيد، ولا أرسل رسولا لكي يؤخذ ما صدر منه على سبيل النظر والاستمتاع، بل نؤمن أننا لا نستحق صفة الإيمان إلا بطاعة الله ورسوله والرضا بحكمهما، أيا ما كان هذا الحكم، ومهما بلغ من الصعوبة، فكيف ونحن نرى بأنفسنا شريعة سهلة سمحة رحيمة تقوم بمصالح الناس على خير وجه؟!

ونحن بعد صلاح الدنيا نرجو ثواب الآخرة، ورفقة النبي والصالحين..

***

انتهى المقال..

والمفاجأة التي وعدت بها هي أن كل هذا المقال ليس إلا ترجمة رديئة جدا لكلام قيل قبل أربعة عشر قرنا، ليعلم الجميع أن القرآن حياة، صالح لكل زمان ومكان، فاقرأ ما يلي بقلبك واعف عن ما سبق، فما بينهما هو الفارق بين الرب وبين العبد!

***

(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60)

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا (61)

فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا (62)

أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا (63)

وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا (64)

فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)

وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا (66)

وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا (67) وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (68)

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا (69)

ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا)

صدق الله العظيم.

نشر في المركز العربي للدراسات والأبحاث