الأربعاء، يناير 06، 2016

تركيا في توقعات جورج فريدمان

لم يترجم للعربية بعد كتاب "المائة عام القادمة" للمحلل الأمريكي الشهير جورج فريدمان، وذلك رغم مرور سبع سنوات على صدوره (صدر 2009م)، وبرغم شهرة صاحبه كمحلل –ويعتقد الكثيرون أنه ليس محللا بل مخطط وموجِّه- للسياسة الأمريكية، إذ هو مدير واحدة من أهم وأشهر المؤسسات العاملة في مجال المعلومات والاستخبارات وهي مؤسسة ستراتفور (توقعات استراتيجية)، وأخيرا: برغم أهمية الكتاب على الأقل لقراءة كيف يفكر الأمريكان في مستقبلهم.

ملخص الكتاب أن القرن القادم هو العصر الأمريكي، وأن أمريكا ليست في أفول كما يشعر الكثيرون داخلها، كذلك فإن الأعداء التقليديين للأمريكان كالصين وروسيا لا يمثلون أي خطر في المستقبل القريب، بل ولا يتوقع  منهم أي خطر، فالصين إقليم معزول جغرافيا من الناحية البرية إذ يمنعه عن التمدد الجبال في الغرب والسهول من الشمال، ثم إنها ضعيفة على مستوى القوة البحرية، ثم إن اقتصادها يعاني من أزمات دورية وهي الأزمات التي يتوقع معها أن تستهلك القوة الصينية أو حتى تمزقها داخليا. والروس لم يعودوا كما كانوا أيام الاتحاد السوفيتي مهما حاولوا أن يستعيدوا هذا الدور.

وفي نفس الوقت يلفت النظر إلى أن قوى أخرى ستبرز وتسطع في هذا القرن هي: اليابان وتركيا وبولندا والمكسيك، مع خفوت وذبول في قوة الاتحاد الأوروبي، ومع بقاء القوة الأمريكية مهيمنة على العالم، وقد أخذ يعرض يعرض بالأرقام تفوقها الهائل عمن بعدها في سلم القوة.

ثلاث من القوى الصاعدة ستستفيد من الانهيار الثاني للروس، وهي تركيا واليابان وبولندا، إذ يتوقع فريدمان أن روسيا ستحاول توسيع قوتها مرة أخرى بحلول منتصف العقد الثاني (2010 – 2020) لكنها ستفشل وستنكمش، وساعتها ستتمدد تركيا على حساب روسيا إلى حد التوغل العسكري في القوقاز وستغلق على الروس الملاحة في مضيق البوسفور، كذلك فإن اليابان ستطمع في روسيا الغنية بالخامات الأولية اللازمة لاستمرار الصناعة والتقدم الياباني، ثم بولندا التي ستبرز كقوة إقليمية في شرق أوروبا لتتمدد هي الأخرى على حساب الروس.

لقد صدر الكتاب في (2009م) أي قبل اندلاع الثورات العربية، إلا أنه توقع أن تكون المنطقة العربية بحرا من الفوضى، وسيجعلها هذا نهبا لكل طامع، وستبلغ من التمزق حدا يتجاوز التوقعات، وهذا التمزق نفسه هو حقيقة النجاح الأمريكي في الحرب على الجهاديين، لأن الأمريكان لم يستهدفوا القضاء على الإسلام بنصر عسكري، وإنما استهدفوا منع انبعاث المارد الإسلامي مرة أخرى، وحيث ظلت المنطقة العربية ممزقة فإن هذا الهدف قد تحقق.

ثمة ثلاث دول مرشحة لأن تلعب دورا في العالم الإسلامي: مصر وتركيا وإيران، إلا أن ضعف مصر وانهيار اقتصادها يسحبها من هذه المنافسة، كذلك فإن ما تعانيه إيران من عزلة جيوسياسية وحجم العداء بينها وبين العرب وضعف اقتصادها وانشغالها بتأمين نفسها ضد صدام أمريكي يحرمها كذلك من هذا الدور، فليس يبقى إلا الأتراك!

يقرر فريدمان أن الأتراك هم من سيستفيدون واقعيا من هذا التمزق الحاصل في المنطقة العربية، وسيكون هذا عاملا من عوامل صعود القوة التركية، التي ستجد نفسها عمليا قائدة للعالم الإسلامي، بل يتوقع فريدمان أن الاضطرابات التي ستحصل في مصر ستدفع تركيا إلى إنزال قواتها للسيطرة على قناة السويس، ذلك أن مصر لا يتوقع أن يكون لها أي دور في القرن القادم بل ستظل في موقع التبعية لغيرها كما كانت في القرن الماضي، لكن في القرن الجديد لن تكون الهيمنة على مصر أمريكية أو روسية فحسب، بل قد تكون تركية.

تعتمد تركيا في بزوغ قوتها على عدد من أسباب القوة؛ فتركيا التي حققت المركز السابع عشر ضمن الاقتصاد العالمي سيستمر نمو اقتصادها بثبات حتى يصير ضمن أقوى عشر اقتصادات في العالم، كما أن موقع تركيا الجغرافي من أهم أسباب قوتها إذ يجعلها متصلة بالعالم العربي وإيران والقوقاز وأوروبا، كذلك فإن الأتراك كانوا تاريخيا قيادة للعالم الإسلامي، ثم إن الجيش التركي هو أقوى جيوش المنطقة. لكن التمدد الحقيقي للأتراك سيكون بعد فشل الروس في استعادة دور الاتحاد السوفيتي، وهو الأمر الذي ستحاوله روسيا لتعيش المنطقة في ظلاله صورة مصغرة من أجواء الحرب الباردة، وستكون تركيا حينئذ من طلائع إسقاط هذه المحاولة الروسية، فإذا تم هذا، فإنها سترث ما كان تحت النفوذ الروسي فتكثف وجودها العسكري في آسيا الوسطى وتتوغل في القوقاز لضمان أمنها القومي من خلال قوات عسكرية متقدمة، وستتولى توسيع تجارتها في أنحاء المنطقة كما ستغلق المضايق في وجه الروس لتأمين نفوذها في البلقان من العبث الروسي.

وبهذا ستكون تركيا عمليا قائدة العالم الإسلامي، كما يرى فريدمان، وعندئذ ستبذل تركيا كل طاقتها من خلال قوتها الناعمة في تحسين صورتها لما عساه يكون نفورا عربيا من القيادة التركية للمسلمين لما ترسب لديهم من حكم الدولة العثمانية، وفي هذا السياق ستقدم تركيا نفسها للعرب باعتبارها زعيمة لتحالف إسلامي لمواجهة الهيمنة الأمريكية.

يتوقع فريدمان أن أمريكا لن تعارض هذا التمدد بل ستطمئن له باعتبار تركيا حليفا موثوقا به، كما أن النفوذ التركي في الخليج العربي (الفارسي) هو أفضل لها من السيطرة الإيرانية، لكن استمرار التمدد التركي في مصر والجزيرة العربية والخليج والمحيط الهندي سيجعل التقاءها مؤكدا باليابان التي ستبزغ هي الأخرى بقوة اقتصادية كبرى ناتجة عن استثمار أزمات الصين وروسيا، إذ ستستفيد من أزماتهما في العمالة وفي وفرة المواد الأولية التي تحتاجها.

حينئذ سيشكل التحالف التركي الياباني قوة خطيرة تصطدم بالقوة الأمريكية والتي ستتحرك لمحاصرة اليابان من خلال دعم الصينيين والكوريين، ومحاصرة الأتراك من خلال دعم البولنديين والكتلة الشرقية وإثارة "القومية العربية" مرة أخرى. لكن المزية المتوفرة هنا للأمريكان هي أنهم قد استطاعوا التفوق بفارق كبير في برامج الفضاء مما سيجعلهم قادرين على مراقبة ومعاقبة تركيا واليابان من خلال الفضاء التي ستحتوي حينها على منصات إطلاق صواريخ موجهة. وعندئذ يظهر الصدام بين القوتين: الأمريكية وحلفائها من جهة، واليابان وتركيا من جهة أخرى مما سيتسبب في حرب عالمية ثالثة.

الكتاب على صغره يحتوي كثيرا من التفاصيل، وهو مثير للتحليل والتعليق، إلا أن المهم في سياقنا الآن أمران:

الأول: غياب تفسير السؤال الذي يتبادر إلى الذهن: لماذا تترك أمريكا تركيا حتى تصبح ذلك المارد الكبير الذي يناطحها؟ ولماذا تستثنيها من إثارة الفوضى والتمزق في هذه المنطقة؟ إن فكرة الاطمئنان إلى كون تركيا حليفا تبدو ساذجة للغاية.

والثاني: هو غياب إسرائيل عن خريطة المستقبل التي يرسمها الكتاب، فهل كان هذا غياب مقصود أم أن المؤلف يرى إسرائيل دولة تافهة لا تملك إمكانية أن تصنع شيئا ذا بال في المستقبل؟

يراودني الشعور أن هذان الأمران لم يَغِيبا نسيانا ولا سهوا، وإنما غُيِّبا قصدًا! وهو ما يستدعي التفكير في مقاصد هذا الغياب، وهل كان ثمة توصيات لم يُرد لها أن تنشر؟ لا سيما وثمة تقارير أخرى مختلفة ترسم بعض التوصيات في تمزيق تركيا وتعظيم دور إسرائيل في المنطقة.

غنيٌّ عن القول أن توقعات فريدمان تخالف غيرها من التوقعات الأمريكية الأخرى التي ترسم مشهدا مختلفا تماما لطبيعة الخرائط القادمة، ولئن كانت توقعاته تبدو قد تحققت حرفيا في النزول الروسي إلى العمق العربي فإنها تبدو وقد طاشت تماما في مسألة العلاقة الأمريكية الإيرانية، وهي المسألة التي كانت عمودا صلبا في رؤيته لبزوغ القوة التركية.
في كل الأحوال يظل الكتاب جديرا بالقراءة، ولعل مترجما ينهض لترجمته للقارئ العربي فيكون له بذلك أجر إن شاء الله!

نشر في تركيا بوست