الاثنين، نوفمبر 25، 2013

الجهاد والحضارة


يحلم الإنسان بالراحة والسعادة..

ولذا فهو يجتهد في تحصيل أسبابها، يسعى إلى المال لأن ذلك هو ما سيوفر له السفر، والجلوس على المقعد الوثير في المنزل الفسيح المطل على حمام السباحة، حين يأتي له الخادم بكوب العصير اللذيذ..

يحلم الإنسان -الأسمى نفسا- ألا يكون له أعداء، فيعيش في سلام نفسي مع كل الناس، حتى لو كانت الخلافات حتمية لأسباب كثيرة، فهو يتمنى أن تدار هذه الخلافات بما لا ينقلها لمرحلة العداء والمشاكسات وأخلاق الغدر والخيانة..

يحلم الإنسان -الأسمى أكثر- ألا يكون بين الناس صراعات تدور لأن أحدهم أناني أراد الاستئثار بالثروة أو بالسلطة بينما يعيش الآخر فقير أو ذليلا، ويتمنى أن تتخلص النفوس من الأنانية والأثرة وأن تكون أكثر رحمة وشفقة وإيثارا..

يحلم الإنسان -الأسمى أكثر وأكثر- ألا يكون في العالم حروب ونزاعات ومعارك على الأراضي والموارد، ويزعجه أن بعض البشر لا يتردد في ارتكاب مذابح هائلة وحروبا مدمرة تهلك فيها آلاف وملايين النفوس من أجل تحسين موقع نفوذه وسطوته على العالم أو لحيازة موارد أخرى من مزارع وسواحل وآبار نفط ومواد خام..

***

 

لكن المثير للتأمل أن كل هؤلاء البشر لم يحقق واحد منهم حلمه، رغم نبل نفوسهم ومثالية أحلامهم وروعة أفكارهم..

 

فالذي كان يحلم بالسعادة في الغنى لم يجدها، وهو حتى وإن جلس على الكرسي الوثير أمام حمام السباحة وأخذ في ارتشاف العصير المثلج فإنه لم يحقق ذلك الشعور الذي ظن أن سيغزوه حين تخيل هذا المشهد.. شعور الرضا والراحة!

فلقد كان في تلك اللحظة يخوض الصراع العقلي النفسي الطويل في تدبير الصفقة القادمة، والنجاة من الشريك المنافس، وتسديد ضربة للخصم، وكيفية إدارة العلاقة مع فلان الذي هو مضطر للتعامل معه ولكن لا يتحمل طباعه.. كان الرجل غارقا في التفكير القلق حول تثبيت ما حصل عليه ثم إنمائه وتوسيعه ثم الحفاظ عليه من المنافسين والخصوم.

هذا هو مصير أبسط الأحلام "السعادة الشخصية".. أما أحلام السلام النفسي مع الناس، والجنة الوطنية، والجنة الأرضية، فهي لم تتحقق أبدا.. وكل من حلموا ماتوا على طريق "الكفاح" دون أن يروا آثار حلمهم.

ثمرة التاريخ أنه يحكم على الأفكار.. فمهما بدت الفكرة نبيلة وأخلاقية ومتماسكة منطقيا فهذا لا يعني للأسف أنها صالحة للتطبيق، الواقع مختلف..

وبالنظر إلى التاريخ نجد أنه وباستقصاء الحروب المعروفة منذ بدء تاريخ البشرية حتى 1945م، ظهر أنه: نشبت 34531 حربا خلال 5560 سنة، بمعدل 6.2 حرب كل عام، وخلال 185 جيلا لم ينعم بسلم مؤقت إلا عشرة أجيال فقط[1]!!

يمكن للإنسان أن يحلم بعصر تنتهي فيه الحروب ويسود السلام، لكن واقعه الصغير لم يسعفه أبدا، كما أن التاريخ الطويل يثبت أنه مجرد إنسان.. يحلم!!

***

أين تكمن المشكلة إذن؟

تكمن -ببساطة- في هذا "التصور المادي" للحياة، التصور الذي يريد أن يرى الجنة على الأرض، التصور الذي بحث منذ قديم الزمان عن "المدينة الفاضلة".. التصور الذي لا يريد أن يؤمن بأن الدنيا "دار ممر، لا دار مقرّ"..

وهذه ليست دروشة (وإن من آثار المادية التي اجتاحت عالمنا في عصور الاستعمار وما بعده أن تعتبر كل كلمة دينية في مقال فكري أو سياسي نوعا من الدروشة والسطحية) وإنما هي النتيجة التي ينتهي إليها حتى التفكير المادي.. هل تعلم أن نماذج المدينة الفاضلة التي تصورها الفلاسفة والمفكرون عبر التاريخ إنما تنتهي إلى أن تكون مجتمعات عسكرية صارمة؟!![2]

في كتابها المهم "المدينة الفاضلة عبر التاريخ"، تقول الباحثة الإيطالية، ماري لويزا برنيري -بعد رحلتها في بحث كل تصورات المدينة الفاضلة- بأن هذا يعود لعدد من الأسباب أهمها أن الفلاسفة بدلا من أن يحاولوا "اكتشاف قوانين الطبيعة فضَّلوا أن يخترعوها"، فلذلك رسموا في أذهانهم صورة للإنسان "المنشود" لتفكيره وطباعه وسلوكه، وللنظام "المنشود" سياسته واقتصاده واجتماعه، فأسسوا بذلك لـ "نظام ساكن ونهائي"، وما دام كذلك فهو لا يسمح حتى لمواطني المدينة الفاضلة بالكفاح لجعله أفضل من هذا![3]

ومن المعروف أن كل تصورات المدينة الفاضلة فشلت، سواء منها ما سعى إلى تطبيق نفسه أو ذلك الذي بدأ في الخيال وانتهى فيه.

نحتاج إذن أن نفهم أن الجنة ليست على هذه الأرض! ونفهم بأن الدنيا دار ممر لا دار مقر، وأنها كفاح لا استقرار، وعمل لا سكون!

أليس من المثير للتأمل أن الإنسان الذي حقق الغنى وجلس على الكرسي الوثير أمام حمام السباحة إذا سُئل عن سعادته لم يذكر هذه الجلسة بل طفق يتحدث عن "كفاحه" حتى وصل هنا؟

أليس من المدهش أن لحظات الفخر للأمم هي التي كانت فيها "تكافح، تحارب، تناضل" في سبيل "بناء" المجد لا فيما وصلت إليه الآن من "مجد" فعلي؟ ثم أليس لكل أمة حتى وهي في لحظة المجد كفاح آخر لتحقق به مجدا آخر؟!

لماذا تعظم الأمم جميعا شأن أبطالها المحاربين؟!

لا بأس أن ترى أن كل هذا كان خطئا، وأن البشرية ينبغي أن تفكر بطريقة أخرى وتسلك طريقا آخر.. لا بأس، إن لم يقنعك التاريخ الطويل فيمكنك أن تفني عمرك في محاولة أخرى!!!

ونعم، سيُفني الماديون أعمارهم في محاولة ومحاولات أخرى، فمن متلازمات الفكر المادي الاعتقاد بأنه كما تطور القرد إلى إنسان فإنه من المأمول أن يتطور الإنسان إلى "كائن أفضل".. وأن التاريخ ليس إلا خط الزمن الماضي لكنه لا يؤشر أبدا إلى "حقيقة وجودية" (أو: سنة كونية).

الفارق بين الماديين وأهل الدين لا يمكن ردمه..

***

وحيث وصلنا إلى نقطة أن السعادة في العمل لا في الخمول، وأن المجد في الكفاح لا في الرفاهية، وأن الدنيا بطبيعتها ليست الجنة المنشودة ولن تكون (لقد خلقنا الإنسان في كبد).. فإنه ينبغي علينا أن نفكر في طريق آخر:

هنا سيأتي الدين!

الدين يطرح تصورا عن أصل الإنسان، ما ينبغي عليه أن يفعل، جزاؤه الذي سيلقاه في الحياة الأخرى وليس على هذه الدنيا.

ولذلك، فبينما يتصور الماديون أن البشرية تحتاج (وتسير في طريق) أن تكتشف السبيل لإقامة الجنة على الأرض، يرى أهل الدين أن البشرية تعيش صراعا دائما بين "الحق" و"الباطل"، وأن اتباع الحق كفيل بإصلاح البشرية وتحقيق النهضة والرخاء والراحة والسعادة والرفاه المادي لكن المعركة مع الباطل تستلزم الكفاح الدائب الطويل!

أهل الدين يرون من يسقط في طريق الكفاح فهو في أسمى المنازل في الدنيا والآخرة (نموذج الشهيد)، بينما يحتم الفكر المادي اعتبار من يسقط "خسارة" في الطريق، وإن تعظيم من سقطوا في طريق الكفاح هو في عمقه أثر ديني لا مادي وقِيَمي لا عملي، فبالمقياس المادي: هذا أتعب نفسه في كفاح ولم يصل إلى الغاية، وما هو تعريف الخسائر إن لم يكن هذا التعريف؟!!

يذكرنا هنتنجتون في كتابه الشهير بقاعدة من قواعد التاريخ "الحضارات الكبرى قامت على الأديان"، لعل هذا يفسر لك لماذا نجحت الأديان "في الدنيا" رغم أنها تتطلع إلى الآخرة بينما فشلت المادية في الدنيا رغم أن الدنيا كل قضيتها (وفشلت في الآخرة طبعا).

وبنظرة عابرة سريعة سنكتشف أن الدول التي ليس لها "دين، فكرة، رسالة... إلخ" تعيش على هامش الحياة مهما كانت متقدمة ماديا وصناعيا واقتصاديا، وهي إن برزت يوما على سطح الحياة فلا تلبث أن تنتهي قبل أن تُكْمِل القرن أو نصف القرن، وهذا زمن لا يُقاس في عمر الحضارات.

***

فإذا وصلنا إلى أن السعادة هي ذاتها رحلة الكفاح والجهاد، وأن السعيد حقا هو صاحب الكفاح والجهاد، وأن مشهد الراحة الأخير هذا ليس إلا "ثمرة سعيدة" لرحلة جهاد طويلة..

وإذا وصلنا إلى أن الأمم التي لا رسالة لها تجاهد من أجلها، هي في أحسن الأحوال أمم تابعة لا وزن لها، وغالبا ما تكون ذليلة لا رأي لها، وكثيرا ما تكون مقهورة من غيرها أو مرشحة لأن تكون مقهورة..

إذا وصلنا هنا، علمنا أن الجهاد سر الحياة، وأنه لا حضارة بلا جهاد.


[1] عبد اللطيف عامر: أحكام الأسرى والسبايا في الحروب الإسلامية، دار الكتاب المصري، دار الكتاب اللبناني، القاهرة، بيروت، الطبعة الأولى، 1406هـ = 1986م. ص19.
[2] علي عزت بيجوفيتش: الإسلام بين الشرق والغرب، ترجمة: د. محمد يوسف عدس، مؤسسة بافاريا، ميونخ، ألمانيا، الطبعة الثانية، 1997م. ص239 وما بعدها، 246، 249.
[3] ماري لويزا برنيري: المدينة الفاضلة عبر التاريخ، ترجمة: د. عطيات أبو السعود، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، العدد 225، سبتمبر 1997م. ص19 وما بعدها.