الثلاثاء، أبريل 03، 2012

عن آثار ترشح الشاطر

لصحيفة the daily news egypt

في شأن تأثير ترشيح الجماعة لخيرت الشاطر داخليا على الجماعة، قال محمد إلهامي الباحث في التاريخ والعضو السابق في الإخوان المسلمين أن الاستقالات الشبابية من الإخوان تحدث بالفعل منذ الثورة والإطاحة بالرئيس حسني مبارك، ولكن تأثير استقالات الشباب لا يأخذ حجمه الإعلامي الحقيقي لأن الإعلام يتعامل في العادة مع القيادات الوسيطة المعروفة إعلاميا أكثر من الشباب غير المعروف.

وفي حين أن القيادات الوسيطة يصعب عليها اتخاذ مواقف كالاستقالة لأنها بالفعل تكون قد ارتبطت حياتهم ومصالحهم بالجماعة بشكل يجعل القرار عسيرا، على خلاف الشباب الذين لم يرتبطوا بالجماعة مثل هذا الارتباط، لكن الجماعة داخليا تعرف جيدا حجم تأثير الاستقالات، لا سيما أن الاستقالات كانت من الشباب الفاعل.

وحول المخاوف من وجود حزب وطني جديد من خلال تزاوج السلطة بالثروة بشأن ترشح خيرت الشاطر وما إذا كان شبيها بحالة أحمد عز، قال إلهامي: أنه ينبغي إعطا الفرصة لجماعة الإخوان لتقديم مشروعها، مستبعدا المخاوف من إعادة إنتاج الحزب الوطني، وقال: "علينا أن نفرق بين نقدنا لسياسات الإخوان وحقيقة أنه تم انتخابهم من قبل الشعب لتولي الحكم وإدارة الدولة، ويجب ألا ندع الناس يخشون من صعود الإخوان إلى السلطة.

ويتفق إلهامي مع العناني في أنه من الظلم تشبيه أحمد عز بخيرت الشاطر لأنهما من خلفية رجال الأعمال، فهذه المقارنة ظالمة للإخوان، ويجب أن يأخذ مشروعهم فرصته.

وحول السياسة الأمريكية قال إلهامي إن الإخوان لا يسعون للمواجهة مع أمريكا في المنطقة، وهذا ليس شيئا سلبيا بالضرورة.

وأضاف أنه لا يمكن لجماعة كالإخوان المسلمين أن ترشح دون استطلاع رأي الولايات المتحدة حول هذا الموضوع، وهذا ليس بالضرورة مؤامرة، فهذا يحدث في عالم السياسة في كل وقت، وحيث أن الخليج جزء من السياسة الأمريكية فإنه سيقبل بهذا.

Historian and a former member of the Brotherhood Mohamed Elhamy told DNE Monday that the resignations of the Brotherhood youth has been happening since the Jan. 25 uprising, due to the Brotherhood’s conservative stance towards the revolution since the ouster of Hosni Mubarak.

"The effect of the youths’ resignations is not very obvious in the eyes of the media and the public, because media usually focuses on the public figures that are usually attached to the group more than the youth," Elhamy said.

Away from the well-connected, older members, the increasing number of resignations by “effective” younger members is taking its toll on the group internally, “more than anyone could imagine,” he said. Half of that sector has resigned since the ouster of Mubarak, he added.

Elhamy, on the contrary, believes that the chance should be given to the Brotherhood to present its project, ruling out the usual fears of creating a new National Democratic Party, the now disbanded party of ousted president Hosni Mubarak.

"We have to differentiate between our criticism of the policies of the Brotherhood and the fact that they were fairly elected by the people to run the state's affairs," Elhamy explained. Criticism directed at the way the group has dealt with the revolution should not let people fear the Brothers’ rise to power, he added.

"It is unfair to mix between a corrupt regime and Al-Shater even if he comes from a business background," El-Anani said.

Elhamy agreed, adding that the comparison is unfair for the Brotherhood. The group’s project should be given the chance, he said.

The Brotherhood doesn’t intend to challenge the American “political monopoly” in the region, Elhamy said, describing it as a positive sign for the group.

"The Brotherhood cannot nominate him without surveying the US opinion about it. But we should not take this as a conspiracy, because this happens in politics all the time," Elhamy explained, adding that there will be an acceptance form the Gulf.

the daily news egypt