الأربعاء، مارس 22، 2006

قصة حقيقية .



شاء الله تعالى أن أقضى عيد الأضحى الماضى بعيدا عن الأهل ، غريبا فى تلك الغربة التى يسببها طلب العلم ( ولو أنه فى مصر ليس علما ولا تعليما على الإطلاق ) ، كان من أطرف وأقسى ما عانيته فى تلك الفترة غير الوحدة والغربة هو أنى لا أجد فى موطن غربتى مطعما مفتوحا مطلقا .. بدءا من مطاعم الفول والطعمية التى صارت الرفيق منذ زمن ، وحتى مطاعم الكباب والكفتة مرورا بما سواهما .

وكان موقفا بقدر ماهو طريف وظريف بقدر ماهو غريب ويسبب أزمة .. فكيف سأعيش دون أكل .. وهل يمكن أن أحيا على ( البسكوت ) ؟؟

وبعد رحلة طواف فى المدينة وجدت مطعما وحيدا واحدا مفتوحا .. مطعم واحد فقط ، فأفطرت فيه وقد كنا صائمين فى يوم عرفة ، ومن هنا بدأت صداقتى التى كان لابد أن تكون متميزة مع صاحب المطعم وبطل القصة .

أذكر أنه أثناء إفطارى فى يوم عرفة كانت التلفاز عنده ينقل كلمات الدعاة والشيوخ فى افتتاح قناة ( العفاسى ) الخاصة بالقارئ المعروف الشيخ مشارى راشد العفاسى .. وبعد فترة اختفى ذلك التلفاز .. سألته : أين ذهب ؟ قال فى مزاح : مشوار صغير وجاى .

وهو رد يكشف عدم رغبته فى الإجابة وإن غلفه المزاح .

منذ أيام كان الرجل يحكى لصديق له ( كما نقل لى أخى وصديقى الحميم سراج سعد الدين ) كيف اختفى ذلك التلفاز .. ترى ماذا حدث ؟

أتت سيارات الشرطة المعروفة ، نزل منها ( الباشا ) المأمور ليشترى خط تليفون محمول من المحل الذى يجاور مطعم الكشرى .. فانتهز الفرصة الضباط المرافقون ودخلوا مطعم الكشرى .

- هات التليفزيون ده ؟
- ليه ياباشا ؟
- انا بقول لك هاته ؟
- طاب ما انا بسأل ليه ؟
- انت عامل ترخيص ؟
- ايوه عامل ترخيص ولحظة اجيب لك الورق .
- انا على ترخيص التليفزيون .
- لأ .. انا مش قهوة ، ومعنديش فكرة انه لازم اعمل للتليفزيون ترخيص .
- يبقى تجيب التليفزيون ده يا .......

وكاد الوضع يشتعل ، وحاصر المخبرون الرجل .. وأتى المأمور من المحل المجاور ، ولما عرف بالموضوع اعتبره تافها ، وعاد يكمل عقد الشراء .
وكل واحد من الموجودين يحذر صاحب المطعم ( هو شاب على اوائل الثلاثينيات بالمناسبة ) ، وينصح له بتجنب الشر وعدم تعريض نفسه للخطر .. لما أحس الرجل بهذا الظلم .. صرخ :
- يعنى انت عايز التليفزيون ؟
- أيوه

وفى حركة مفاجئة أمسك الرجل بالتلفاز وطرحه بكل قوة على الأرض فتحول إلى فتات ، وتابع :
- اتفضل لمّه .. يبقى حرام لو اديتهولك

وهكذا انتهت القصة ..

أرجو أن تكون قد أعجبتكم جميعا .


14/3/2006