السبت، ديسمبر 08، 2007

معاوية والتوريث مرة أخرى 2/3

اقرأ أولا: معاوية والتوريث مرة أخرى 1/3

1) يوسف بن تاشفين

في النصف الأول من القرن الخامس الهجري كانت منطقة المغرب قد تحولت إلى قبليات تتكاثر بينها النزاعات والصراعات ، حتى ذهب زعيم ” جدالة ” – أكبر قبائل المغرب – إلى الحج ، وعاد من تلك الرحلة بالشيخ عبد الله بن ياسين لكي يفقه الناس في أمر دينهم الذي كاد أن يندثر من كثرة ما ظهر من شركيات ومن زاعمي النبوة وليعود المغرب قوة إسلامية واحدة .

اصطدمت محاولات الشيخ عبد الله بن ياسين بالواقع على الأرض فلم يفلح بل ضرب وأهين ثم طرد من المغرب ، وبدلا من أن يعد الشيخ إلى بيته وحلقة درسه اتجه جنوبا إلى مصب نهر السنغال وهناك بدأ في تكوين ” الجيل المنشود ” ، وبدأ هذا من الصفر فأقام خيمة على جزيرة عند الماء وظل يجمع إلى هذا الرباط من يرضى بالدعوة وفي تلك الخيمة تتم التربية والإعداد تماما كما بدأ النبي – صلى الله عليه وسلم – من دار الأرقم بن أبي الأرقم .

ومن هذه الخيمة أو الرباط انبعثت إلى الوجود ” دولة المرابطين ” والتي تم على يدها توحيد المغرب بل وتوحيد المغرب والأندلس بعد أن أنقذت الوجود الإسلامي في الأندلس وأخرت انهياره قرونا في الملحمة الخالدة ، معركة الزلاقة .

وإذا ذكرت دولة المرابطين فلابد أن يذكر معها اسم قائدها الفذ وزعيمها الرباني وصاحب توسعها وعصرها الذهبي وقائد الزلاقة أمير المسلمين وناصر الدين يوسف بن تاشفين .

عندما بدأت دولة المرابطين على يد الشيخ عبد الله بن ياسين كان زعيمها السياسي هو يحيى بن إبراهيم الجدالي ، زعيم جدالة والقائد الذي أتى بالشيخ ابن ياسين إلى المغرب ، ثم لما توفى إبراهيم تولى الرئاسة من بعده يحيى بن عمر اللمتوني ، وقد كان ذلك باختيار الشيخ ابن ياسين .. ومالبث أن توفي يحيى فقاد المرابطين بعده أبو بكر بن عمر اللمتوني .. ثم انطلق أبو بكر ليواصل دعوة القبائل السودانية إلى الإسلام فترك على زعامة المرابطين ابن عمه يوسف بن تاشفين .

لقد انتقلت السلطة في كل تلك المراحل انتقالا سلميا بسيطا بالاختيار الفردي والرضا من الناس حتى أنها انتقلت من ” جدالي ” إلى ” لمتوني ” وقد كانت قبيلتي جدالة ولمتونة أكبر القبائل المغربية المتصارعة والمتعادية فيما قبل التوحد الذي حققته دعوة الشيخ عبد الله بن ياسين تحت راية الدولة المرابطية .

وتحت قيادة يوسف بن تاشفين انتقلت دولة المرابطين نقلة هائلة ، فلقد تمكن ابن تاشفين من بناء دولة في غاية القوة توحدت تحتها كل بلاد المغرب ، بل واستنجد بها أهل الأندلس فحكمت المغرب والأندلس معا ، وعاش يوسف ابن تاشفين مائة عام – بالتقويم الهجري – ( 400 هـ - 500 هـ ) ولما قاربته الوفاة كان الآتي .

لقد اتسعت الدولة اتساعا رهيبا وصارت تتمدد على المغرب والأندلس فحدث أن استشار ابن تاشفين قادته واستقروا على أن يتولى الأمر من بعده ابنه الأمير علي ، فكتب الأمر بولاية العهد وبايعت له الأمصار وتولى الحكم فعلا بعد انتقال ابن تاشفين إلى ربه .

لقد كان اتساع الدولة وقوتها وبناء حضارتها عاملا جديدا لم يواجه الزعماء من قبل ، وإذا كان انتقال السلطة تم سلميا فيما قبل فإنه قد تم وقت أن كانت الدولة محدودة الرقعة حول خيام المرابطين ، ووقت أن كانت الدولة في مرحلة ” الوازع الديني ” – بتعبير ابن خلدون - .. أما وأن الدولة قد صارت تتمدد من الأندلس شمالا حتى مناطق جنوب المغرب ، فما كان من حل إلا بتولية العهد أو بـ ” التوريث ” .

لقد اندهشت حينما كتب المؤرخ الفذ د. علي الصلابي نفس هذا الكلام في حق يوسف ابن تاشفين في كتابه ” دولة المرابطين ” فإنه رأى بان ما حدث كان الحل الذي تفرضه الظروف ، في حين أنه هو انتقد معاوية – رضي الله عنه – في نفس الموقف وقال بان معاوية كان يملك بذكائه أن يقر نظاما يتجنب الفتن دون أن يكون وراثيا ، وأن يستعمل عصبة بني أمية في أن تعمل على توطيد الحكم لمن يختاره المسلمون .

وهو كلام قاله كذلك العالم الجليل الشيخ رشيد رضا من قبل .. ومع إجلالي لكليهما إلا أن هذا الحل لم يكن يتفق وواقع العصر الذي اشتدت فيه العصبية وقل فيه وازع الدين ، ولن تجد من يضع قوته ويهدف نحره للقتل حفاظا على مُلك أحد وهو يرى نفسه أقوى منه وأقدر ، بل ويستطيع فعلا أن يحوز الملك بماله من عصبية .

ذلك كان يوسف بن تاشفين ..

2) وصلاح الدين ..

ربما كنت في حاجة للتعريف بيوسف بن تاشفين ، ولا أظن أني في حاجة للتعريف بصلاح الدين ، ودعك مما يقوله بعض الشيعة – ممن علا صوتهم أخيرا – عن البطل من أكاذيب .

فيما قبل صلاح الدين كان عماد الدين زنكي قد بدأ رحلة الجهاد لتحرير بيت المقدس ، ولما قُتل عماد الدين لم يجد آل أيوب - وكانوا عضد عماد الدين وقواد جيشه – حلا إلا بأن يتولى الأمر من بعد عماد الدين ولده نور الدين الذي لقب فيما بعد بـ ” الملك العادل ” .

واستمر الملك العادل نور الدين في رحلة الجهاد وحقق فتوحات باهرة ، وتأخر إنجابه للولد ، حتى أنجب ولدا .. لم يكن من شك لدى أحد في أن هذا الولد سيرث ملك أبيه ، وتسمى الولد بـ ” الصالح إسماعيل ” .

لننتبه إلى أن هذا كان في وجود رجل في مثل كفاءة صلاح الدين ، لكنه – ياقراء – واقع ذلك العصر وتلك هي قوانينه .

وقد قلنا سابقا إنه لو رمينا كل ملك ورّث ولده بنقيصة حب الدنيا وشهوة السلطان فسننجر حتما إلى أن نسب نبي الله داود ن الذي ورثه ولده سليمان – عليهما السلام - . فإذا كان نظام العهد بالولاية ووراثة الولد قد ساد في وجود أولئك الأبطال الأفذاذ الربانيين فيجب أن نستنتج أن العصر لم يكن ليصلح فيه نظام غير هذا .

ثم توفي نور الدين ومازال ولده الصالح إسماعيل صغيرا .. فماذا حدث ؟

استطاع الطفل – بتأثير بعض القادة – أن يقف حجر عثرة ضد استمرار مسيرة الجهاد الإسلامي ، وكاد ما أنفقه عماد الدين ونور الدين يضيع هباءا أمام لحظة حماقة من بعض القادة ، لم يكن لهم سلاح إلا هذا الفتى ” الصالح إسماعيل ” ، وهذا الفتى لا يملك إلا أنه ولد لنور الدين .

وبعد أن توحدت مصر والشام في عهد نور الدين وما بقي إلا الانطلاق نحو بيت المقدس إذا بالصالح إسماعيل يشعل حربا ضد صلاح الدين ويتعصب له أهل حلب – معقل آل زنكي – ويحاربون من ؟؟ .. يحاربون صلاح الدين فاتح مصر والقائم بأمرها .

ولولا وجود صلاح الدين وانتصاره وإمساكه بزمام الوحدة التي كادت تنفصم بين مصر والشام لكانت كل سنين الجهاد ضاعت هباءا وعدنا من جديد لنقطة الصفر حيث تشرذم الشام وتفككها وانفصالها عن مصر ، ونكون بحاجة لعماد الدين ونور الدين من جديد ليعيدا الوحدة .

كل هذا الخطر كان متحققا لمجرد أن طفلا من نسل الملك كان يملك عواطف الناس وعصبتهم ويملك أن يحركهم لحرب ، وضد بطل كصلاح الدين .. ألا يبين هذا كيف كان قانون العصبية والملك في تلك العصور ؟؟

ثم نأتي لصلاح الدين ..

لن نر شيئا جديدا في مسألة نظام الملك ، رغم مآثره الباهرة فيما سوى ذلك .. تماما كعمر بن عبد العزيز استطاع تغيير الكثير والكثير ، وما استطاع أن يعيد الأمر شورى ، وكان يتمنى أن يتولاها بعده محمد بن القاسم .

لقد تولى الحكم بعد صلاح الدين أولاده كذلك .. وكان منهم الصالحون ومنهم دون ذلك .

وصلاح الدين نفسه لم يستطع توحيد مصر والشام وإنهاء الدولة الشيعية ( الفاطمية ) بسهولة إلا لأن خليفتها الأخير العاضد لم يكن له نسل يطالبون بحقهم في ملك أبيهم .

فاستفاد صلاح الدين من قانون العصبية هذا في توحيد مصر والشام ، وعانى منه الكثير يوم أن كانت المواجهة مع الصالح إسماعيل .

3)

الحكم المستنصر وابنه والمنصور

وتلك لقطة من تاريخ الأندلس ستتشابه كثيرا مع مشهد نور الدين وولده الصالح إسماعيل .

كان ذلك في أواخر القرن الرابع الهجري .

في تاريخ الأندلس ملك عظيم اسمه ( عبد الرحمن الناصر ) حكم الأندلس خمسين عاما نقلها في تلك الخمسين من ضعف وفرقة وتناحر إلى دولة واحدة قوية مرهوبة الجانب عظيمة الحضارة ، وهو الذي كتب إليه ملك السويد في رسالة ” خادمكم المطيع ” وقد كان يرجوه أن يتعهد ابنته بالتعليم والرعاية .

لما مات الناصر تولى الأمر من بعده ولده المستنصر بالله الحكم بن عبد الرحمن ، وسار على سيرة أبيه وحافظ على المملكة القوية الواحدة وكان ملكا ومؤرخا ومثقفا وإذا ذكر المستنصر ذكر معه إضافاته التاريخية للمكتبة الأموية .

المستنصر أيضا تأخر إنجابه للولد ، ثم أنجب ولدا – عبد الرحمن – مالبث أن مات في حياته ، ثم مالبث أن رزق بـ ” هشام ” .. مات المستنصر وهشام لم يبلغ الحلم .

وكادت تلك الدولة ان تضيع مع وجود الطفل على رأسها ، لولا أن وُجد قائد عظيم فذ يلمع اسمه في التاريخ واسمه محمد بن أبي عامر الذي تلقب فما بعد بـ ” الملك المنصور ” .

المنصور ابن أبي عامر قائد يعتبر فلتة تاريخية لكن عليه مآخذ في تقواه ، يمكن أن نقرب الصورة لو شبهناه بمحمد علي الكبير .. مع فارق ضخم لصالح المنصور ، فالرجل صنع دولة قوية مهيبة وفي عصره كانت ذروة أمجاد الأندلس وأكبر أتساع لرقعتها لكنه لم يكن بتقوى أو عدل صلاح الدين أو نور الدين بل كان تعامله في نظام الملك أقرب إلى الملوك منه إلى الربانيين .

منذ مات الحكم المستنصر بدأت المؤامرات حول الفتي هشام ، وببراعة استطاع المنصور بن أبي عامر الحفاظ على الخلافة ، ثم استخلصها لنفسه فكان هو الملك على الحقيقة ، وليس لهشام إلا الاسم والدعاء في الخطبة والصك على النقود .

الإنجازات التي حققها المنصور بن أبي عامر لم يسبق إليها أحد ، وقلنا إن عصره كان ذروة الأمجاد وأقام للناس العدل ونشر العلم والحضارة وكان جهاده مرتين في العام وغزا أكثر من ستين غزوة لم يهزم في واحدة منها أبدا ، فأمّن الناس من الخطر الداخلي والخارجي وتحققت رفاهية فريدة لأهل الأندلس وقتها .. وغير هذا كثير ، ولكن …

بالرغم كل ما فعله المنصور نقم عليه الناس عزله للخليفة هشام عنهم ، هشام هذا الذي لم ير منه الناس شيئا ولا فعل لهم شيئا ولا حقق لهم شيئا .. ولا يملك من الدنيا إلا أنه الأموي سليل الخلفاء .. حتى اضطر المنصور إلى أن يخرجه للناس في موكب وسار هو في ركابه وكان هتاف الناس لهشام كما لو كان بطلا مقداما .

فانظر – أيها القارئ – كيف كان مجرد الانتماء للبيت الأموي يملك به الفتي القلوب ، ولو لم يكن له مأثرة واحدة .

وكيف لم يكن المنصور يحظى بعصبية من الناس – بعد كل ما فعل – لأنه ليس أكثر من حاجب الخليفة ومدبر دولته والقائم على رعايته ؟؟


4) المنصور مرة أخرى .


وإذا كنا نستطيع أن نقول إن وجود المنصور أنقذ الأندلس من عيوب نظام التوريث ومنع انهيار الدولة الكبيرة حينما سيطر على الحكم وأداره بمهارته الكبيرة .. فإنه هو أيضا من أزال النظام نفسه ، ولما أزيل النظام لم يلبث أن أدى هذا إلى ضعف الأندلس وتفرقها ودخولها عصر ملوك الطوائف .

والذي حدث هو أن المنصور عهد بالحجابة من بعده لولده .. ومن بعد ولده اضطربت كل الأندلس .

فثار الأمويون لاسترجاع خلافتهم لتكون خالصة بأيديهم ، وثارت قبائل العرب التي وضعتهم توازانات المنصور ليكونوا العدة في جيش الحضرة – أحد جيوش الخلافة - ، وثار الطامعون من كل صنف .

وثورة تتلوها ثورة في أيام تنبئ عن أن نظام الخلافة نفسه انتهى ، واختفى الخليفة الأموي هشام بن الحكم المستنصر ، واضطربت عاصمة الأندلس ” قرطبة ” فثار كل قوي في مدينته فأمسكها وحكمها ، وتفتتت الأندلس إلى طوائف ، على كل طائفة منها واحد يتسمى بأسماء الملك ويتلقب بألقاب الخلافة ، حتى قال فيهم الشاعر ابن رشيق أبياته المشهورة :

مما يزهدني في أرض أندلس ** ألقاب معتصم فيها ومعتضد

ألقاب مملكة في غير موضعها ** كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد

ويمكن للمؤرخ أن يحمل المنصور بن أبي عامر عاقبة هذا التفكك حيث أنه أول من قلب نظام الملك .

ذلك مشهد آخر يدل دلالة أكيدة على أن نظام التوريث كان هو النظام الأسلم لتلك الفترات من التاريخ .


5) بنو عباد وشبيه هشام

واستمرارا في الحكاية ، سنجد إن عصر ملوك الطوائف تميزت فيه مملكة إشبيلية التي كان يحكمها بنو عباد ، وهي المملكة التي كانت تحاول – طول عصر ملوك الطوائف – أن تحكم كل الأندلس .

ولأجل أن تجد شرعية لهذه الغاية ، أحضرت رجلا شبيها بـ ” هشام بن الحكم ” الخليفة الأموي الأخير الذي حكم باسمه المنصور بن أبي عامر وكانت قصة حياته درامية بائسة تصلح لعمل روائي ، وادعت أنه الخليفة هشام وأنها تحكم باسمه .. ساعد على تصديق هذا اختفاء هشام بن الحكم وهو الاختفاء الذي أدى إلى كثير من الشائعات والقصص التي يختلقها الناس لمن يحبونهم .

وباسم الخليفة المزعوم – شبيه هشام – حكم بنو عباد مملكة إشبيلية وكانوا أقوى مملكة .

حتى أقوى مملكة كانت في حاجة إلى أي رجل ينتمي للبيت الأموي .

———————–

* تلك بعض لقطات من عصور مختلفة لمجرد ضرب المثال ، وراعيت أن يكون أطرافها من الأبطال والصالحين أو القادة الأفذاذ ليكون فهم قانون العصبية أوضح وأظهر .. والاستقصاء شئ يطول .

* في المقال القادم والأخير بإذن الله سيكون الرد على الملاحظات وتفصيل بعض الأمور .