الأربعاء، يونيو 16، 2010

القرآن.. ورحلة شفاء الصدور

صباح اليوم (الثلاثاء 15/6/2010) وبينما اقرأ في كتاب الله، مررت بهذه الآيات التي تحاول أن تقنع الإنسان بأن يوم القيامة حقيقة، وأنه يوم سيأتي من دون شك، وتتعجب الآيات من أسئلة جدالية سخيفة، فثمة من يسأل “متى هذا اليوم” وكأن الجهل بموعده يؤثر في كونه حقيقة. حسنا فمتى يأتي يوم موت أحدكم؟ هل جهل الإنسان بموعد موته يؤثر في حقيقة أنه سيموت؟!!

ثم مالذي سيتغير إذا قيل لكم موعد بعينه؟ هل إخباركم بأن يوم القيامة بعد عشرة أيام أو بعد عشرة آلاف سنة سيؤثر على طريقة تفكيركم، أم أنكم ستظلون في حالة من الترقب والانتظار والحيرة بين التصديق والتكذيب، حتى يقع بالفعل.. أفهذا هو الوقت المناسب للإيمان به؟ إن يوم القيامة إذا جاء لم ينفع أن تؤمنوا حينئذ، سيكون الوقت قد فات.

وحينها يقال للذين ظلموا: ذوقوا عذاب الخلد، هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون.

(وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (48) قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (49) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (50) أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (51) ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ) [يونس: 48 - 54]

إنه موقف رهيب.. المفاجأة العظمى الساحقة التي ليس بالوسع تداركها ولا امتصاصها ولا الإفلات منها، موقف من فوجيء بيوم القيامة، وقد كان منذ قليل يسخر منه ويستهزيء به.

ولكن…

لماذا اختار الله “الظالمين” تحديدا لكي يبدأ بهم جزاء هذا اليوم؟

“ذوقوا عذاب الخلد هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون”؟!!

ذلك أن الظالمين متكبرون متجبرون في الأرض، تخدعهم لحظات عابرة فتصور لهم أنفسهم أنهم يملكون الكثير، يملكون أن يُعزوا ويملكون أن يُذلوا، يملكون إعطاء الحياة ويملكون إخراج الروح، يملكون التسلي بتعذيب الناس وإيلامهم وإذلالهم، لسان حالهم يقول للناس:

إن شئت سامحتكم فبرحمتي … وإن أبيت، فذاك طوع يميني

وقد يطول بهم زمن اللحظات الخادعة فيتخيلون أنها حقيقة كونية ثابتة لا يجري عليها التغير ولا التبدل، فيكون الحديث معهم عن الله وعن يوم القيامة حديث غريب شاذ، شيء يشبه القصص التي تحكى للأطفال عن مصباح علاء الدين وكنوز علي بابا، شيء يرتسم هناك بعيدا في آفاق الخيال الغامضة، لا تستطيع عقولهم أن تتخيل أن يوم القيامة حقيقة كونية قادمة، حقيقة تخلخل كل تصوراتهم التي يتجرعونها في لحظات الخداع المُسْكِرة، لا .. لا .. غير معقول، هل يمكن أن يكون ذلك اليوم يوما حقيقيا؟ كيف.. وأين تذهب سلطاتي وأموالي ونفوذي؟ وهل حقا يمكن ألا أتصرف في هذا الوقت فأتصل بفلان أو أرسل المخبر فلان أو حتى أصدر قرارا بتحرك الكتيبة الفلانية؟ لا.. لا .. غير معقول.

(وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ) [يونس : 53]

يا أيها السكارى، إنه حق، حق لا تستطيعون أمامه أن تفعلوا شيئا، حق يُذْهِب الغفلة والخمر وخداع اللحظات المضللة، أنتم في الحقيقة ضعفاء، ضعفاء للغاية (إنه لحق) (وما أنتم بمعجزين).

ثم تأتي آيات الحقائق المزلزلة..

(وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [يونس : 54]

وبرغم أني أعرف أن بعض المفسرين قالوا عن الظلم هنا بأن معناه “الشرك بالله” إلا أن سياق الآيات لا يؤيد هذا التفسير، ذلك أنه (قضي بينهم بالقسط) إنها عبارة تفيد وجود خصوم سيقضي بينهم الله بالعدل، ولذا فالمعنى هنا هو الظلم الذي هو ظلم الناس وأكل حقوقهم..

وهنا تذكرت خالد سعيد.. وطافت برأسي قصته، ثم قصص آخرين من ورائه.. طابور من الظالمين، وطابور من المظلومين..

وكل نفس ظلمت تتمنى أن يكون لها –حينئذ- ملك الأرض لتفتدي به من هول العذاب الذي تراه، تراه الآن على وجه الحقيقة لا على رسم الخيال، تراه واقعا حيا لا كما تخيلته كقصص الأطفال. إنه طابور آخر من التمنيات والرغبات.. والحسرات.

ثم تمضي الآيات لتواصل: (أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (55) هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [يونس : 55 ، 56]

ولا يُعرف على وجه اليقين هل هذه الآيات ما زالت تصف يوم القيامة، فيكون هذا الكلام مما سيقوله الله تبارك وتعالى في هذا اليوم، فهو إعلان للحقيقة الكبرى، وللقانون الأعظم الذي يحرك هذا الكون، إعلان بأن يوم القيامة كان نتيجة طبيعية، وأمرا في غاية البساطة. ذلك أن (لله ما في السموات والأرض) وأن (وعد الله حق) وأن الله (هو يحيي ويميت وإليه ترجعون).

هل هذه كلمات في يوم القيامة؟ أم أن الآيات قد عادت إلى الدنيا لتنصح الناس مرة أخرى وتذكرهم بالحقيقة الكبرى والقانون الأعظم الذي يحرك هذا الكون؟ تذكرهم مرة أخرى بأن القوة الحقيقة هي قوة الله، فالسموات والأرض وما فيهما ملك الله، ولهذا فوعد الله هو الحق الذي لا يقوى على مواجهته شيء، وأن الله هو وحده مانح الحياة، وهو وحده قابضها، وهو الذي إليه ترجعون.

يا الله!!!!

الحمد لله أن في هذا الكون إلها، وأن هذا الإله هو الله.. الله الذي سيأخذ حق المظلومين من الظالمين، الله الذي يملك أن يأتي بيوم القيامة حيث ترد الحقوق إلى أصحابها، الله الذي يملك أن يحقق وعده، فهو الذي يملك كل شيء، وهو الذي لا يقف أمامه شيء، وهو الذي لا يعجزه شيء.

وشعرت في هذه اللحظة باطمئنان آمن، وبأمان مطمئن، وبأنني في كون الله.. الكون الذي من حقائقه يوم القيامة.. يوم العدل.

وتذكرت في تلك اللحظة طابور الظالمين وطابور المظلومين، تذكرت صورة خالد سعيد التي تنطق بالظلم الذي تعرض له، وتذكرت صورا أخرى لغيره ولغيره.. فلقد صار لدينا الآن ثروة من صور وأفلام التعذيب نراها في كل يوم، بخلاف ما تختزنه الذاكرة من رسمها الذي يتكون عبر الكتب وحكايات المظلومين وشهود العيان.

ولكن الله شفى قلبي، لقد وقفوا جميعا أمام الله.. ولو أن لأحدهم ملك الأرض كلها لما استطاع أن ينجو، وقفوا أمام الله وقد ذهبت عنهم سكرات العظمة والقوة والسطوة والسلطة، تركتهم تلك اللحظات الخادعة المضللة.. الحمد لله لقد شفى الله صدري، وبدأ يداخلني شهور الاطمئنان والسكينة.

وما إن وقعت عيني على الآية التي تليها حتى قرأتها وكأنني لم أقرأها من قبل.

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [يونس : 57]

موعظة من ربكم..

وشفاء لما في الصدور.. وشفاء لما في الصدور.. وشفاء لما في الصدور، ظللت لحظة أحاول أن أتأكد من هذه العبارة، تخيلت لوهلة أنني أتوهم أو أتخيل، ولكنها في هذا الوضوح.. جاءنا من الله القرآن وفيه.. “شفاء لما في الصدور”

وهدي..

ورحمة للمؤمنين..

وعند كل واحدة من هؤلاء (الموعظة – الشفاء – الهدى – الرحمة) وقفات لم أستطع أن أسجلها في عبارات، فمراجعة مشهد يوم القيامة منذ بدأ الجدل حوله وحتى الوصول إلى هذه الآية، يجعل لكل كلمة دلالات واسعة، دلالات لم أنتبه لها إلا في هذه اللحظة.

موعظة من ربكم، وشفاء لما في الصدور، وهدى، ورحمة للمؤمنين.

آمنت بالله.. آمنت بالله.. آمنت بالله

آمنت بالله الذي يعلم قلوب عباده، ويعلم كيف يخاطبها، وكيف يزرع فيها اليقين به.. آمنت بالله وحده وكفرت بما كانوا به مشركين.. آمنت بالله المطلع على المشاعر والدقائق والخلجات الكامنة في أعماق النفس، العليم بالخواطر التي تمر على القلب، الخبير بالضوائق التي تتقلقل وتتحشرج في الصدر.

آمنت بالله.. آمنت بالله .. آمنت بالله

وإذا بالآية القادمة تقول لمن آمن:

(قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس : 58].

————————

• ربما ظن بعض من لا يعايشون القرآن أنني تكلفت في كتابة هذه السطور وفي ترتيبها. لست أحب أن أرد عليهم، فهذا أمر لن يشعر به إلا من تذوقه بالفعل.